الرياض: واهم من يعتقد أن العداء بين العرب وإيران ينتهي بعقد صفقات

أشارت صحيفة “الرياض” السعودية إلى انه “واهم من يعتقد أن العداء التاريخي بين العرب وإيران يمكن أن ينتهي بعودة السفراء وعقد صفقات تجارية وسياسية، لأن المشكل بالثقافة في هذا البلد هو الاستعلائية والعنصرية تجاه كل ما هو عربي سني أو شيعي، ولم تأت الأسباب من عصر الخميني ولكنه مفجر الصراع، لأن البيئة الشعبية الداخلية وفرت هذا العداء وأعادته بخلطة مذهبية وشوفينية قومية، ومثل أصحاب الحضارات القديمة فكابوس التاريخ والإمبراطوريات لا يزال يعشعش في العقل الباطن الإيراني، ولا يُستثنى العرب من هذا الفصل العنصري، بل في تراثهم وسلوكهم ونكاتهم احتقار الشعوب الأخرى داخل هذا البلد، ووصل التمييز بينهم إلى عدم وصول العديد من كفاءاتهم إلى مراكز أساسية في الدولة، سواء في أزمنة النظام الملكي، أو الديني”.
وفي الموقف اليومي للصحيفة، أشارت إلى ان “بناء الثقة بين قوميتين مستحيل، إذ إن إيران احتُلت على مدار تاريخها من مغول وأتراك وروس وبريطانيين وغيرهم ومع ذلك عند ذكر احتلال العرب لهم تظهر العقدة الكامنة للقادسية وسقوط عرش رستم، ولا ندري لماذا لا نجد في البلدان التي دخلها الإسلام بالفتح أو الدعوة الشعور المضاد للعرب؟”، قائلةً: “لندع التاريخ ونعود للسؤال هل يمكن فتح قنوات تواصل مع إيران تُبنى على حقائق واقع اليوم وبدون رد فعل للماضي، وكيف نتغلب على عداء راسخ؟”، لافتةً إلى انه “بنفس الوقت هل تريد إيران أن تتقمص دور البلد المهيمن والمهاب فقط لتفوقها العسكري، أم أن تواريخ الإمبراطوريات والاحتلال والزعم بالتفوق العرقي ستبقى البند الثابت في أي تطور، أم نسيان ذلك بالعقل؟”.
ورأت انه “من الصعب إطلاق آمال زائفة على الحاضر، ولكن المستقبل سيبقى ميدان الاختبار الأصعب، إذ لا يمكن تجاوز الجغرافيا، ولا الأدوار المختلفة التي تلعبها القوى الأخرى، ولا مؤثرات التطورات الزاحفة على الكرة الأرضية كلها، وإيران مجاورة لأرض عربية عريضة، وحدودٍ مع دول أخرى، وبما أن الحروب والتدخلات العسكرية انهكت السوفيات، وأوقفت مغامرات أميركا فتجربة حرب إيران مع العراق درس يجب أن يفتح العقول على النتائج المدمرة للبلدين وملاحقها حتى اليوم، والخيار الواقعي، هو التعامل بمنطق الأمن المشترك للجميع وفتح منافذ تقود لتنمية المصالح، وتوفير أسبابها العملية وليس بالمخادعة، أو اتخاذ مواقف اليوم كهدنة تعود بعدها لتنامي الأحقاد من جديد، وتجييش الإعلام بين الجانبين؛ ولعل الرئيس الإيراني الحالي حسن روحاني وفريق عمله مدركون أن لعبة القوى الخارجية تريد تصعيد الصراع، وإيقاف تداعيات أي خطأ في التقدير يضع الكل أمام مسؤوليات صيانة أمنهم بأنفسهم”.
كما أشارت الصحيفة إلى ان “هناك مجالات مفتوحة تحتاج إلى خلق أجواء علاقات صادقة والبدء في خطوات مشاركات تجارية وأمنية وسياحية وغيرها بما فيها تعاون صناعي وزراعي، وجعل إيران قنطرة تواصل مع آسيا الوسطى وهذا أمر لا تقرره العداوات والصداقات وإنما المصالح المتسعة الأبعاد، وبالتالي فنحن مع أي مبادرات تؤدي إلى العمل الواحد، وأن ننظر للتاريخ بأنه ماض، وأن اليوم يبدأ بشروق شمس جديدة، لا أن يعم الظلام الدائم”.

السابق
الديار: تنافس مخابراتي سعودي ايراني لاستجواب الماجد
التالي
الخليج: التخطيط والتوجيه للتفجيرات يحمل عقلا صهيونيا

اترك تعليقاً