شربل: هناك مرحلة صعبة تنتظر لبنان خلال الاشهر الستة الاولى

استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ظهر اليوم، وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال العميد مروان شربل، في زيارة تم فيها عرض الاوضاع العامة في البلاد، خصوصا الوضع الامني المضطرب في طرابلس.

بعد اللقاء قال شربل: “نقلت لصاحب الغبطة اجواء الإجتماع الأمني، الذي عقد قبل ظهر اليوم، برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي، في منزله في طرابلس، في حضور القادة الامنيين. حيث كان عرض لمكامن الضعف، والقوة في الخطة الأمنية المنوي تطبيقها في المدينة. وتم الإتفاق على توحيد الإمرة، وتسليمها للجيش، بموافقة رئيس الجمهورية، ورئيس الحكومة”.

أضاف “اكدت لصاحب الغبطة، اننا كدولة، وكأجهزة امنية، على اتم الإستعداد لتثبيت الامن والإستقرار، وتعزيزهما، على الرغم من وجود العقبات والمشاكل، التي هي بمعظمها خارجية، وتتعدى الحدود اللبنانية”.

ودعا جميع السياسيين اللبنانيين الى “اعتماد الخطاب الهادئ، وغير المتشنج، لكي لا ينعكس سلبا على ارض الواقع”، لافتاً إلى أن “الجميع يعلم ان هناك مرحلة صعبة، تنتظر لبنان، وتمتد خلال الاشهر الستة الاولى من العام 2014، ولكن اذا عرفنا كسياسيين كيف نتحاور فيما بيننا، خصوصا في هذه الظروف، حيث لبنان متروك من قبل الجميع، والساحة مهيأة امامنا للاستفادة من هذا الواقع، يمكننا تجاوز جميع الصعاب”.

واشار إلى أن “الدول مشغولة بمصالحها، وعناصر الضغط على القرار اللبناني، لم تعد كما كانت عليه في السابق، لذلك علينا ان نتكاتف ونتضامن من اجل مصلحة هذا البلد الذي نحبه جميعنا، وان نعمل بوطنية ومناقبية عالية، لتنفيذ الإستحقاقات في موعدها، ومنها استحقاق الرئاسة، وتأليف الحكومة”، معتبرا “اذا تمكنا من تحقيق هذه الامور وسط الجو الدولي المتجه الى الحلحلة، فأنا مقتنع باننا سنصل الى بر الأمان، وننعم بأوضاع مريحة، فوحده الحوار يخلص لبنان من ازمته”.

السابق
ضاهر: أطالب أهلي بأن يدافعوا عن أنفسهم لأن الدولة عاجزة عن حمايتهم
التالي
حملة تلقيح في صيدا

اترك تعليقاً