الشرق الأوسط : السنيورة يحذر من عناصر مشبوهة تتعمد تشويه صورة طرابلس

ووصف السنيورة، الذي يرأس كتلة تيار المستقبل في البرلمان اللبناني، “الاعتداء على عمال من أبناء المدنية، بسبب أنهم من سكان منطقة بعل محسن، بأنه عمل جبان ومشبوه يقصد تشويه صورة طرابلس وصورة أهلها وتسامحهم واعتدالهم، ولتصويرهم على غير ما هم عليه، تحضيرا لفتنة كبرى في المدينة تعم لبنان”.

وقال إنه إذا كان قصد المعتدين الإيحاء بأن ذلك انتقام لمتفجرتي طرابلس (في إشارة إلى تفجيرين قرب مسجدي السلام والتقوى الصيف الماضي) “فهذا أمر مرفوض شرعا وقانونا، إذ إنه لا تزر وازرة وزر أخرى”. ورأى أن “من شأن ذلك خدمة أعداء طرابلس الذين يعملون ليل نهار لتشويه صورتها، وإظهار أهلها وشبابها على أنهم خارجون عن القانون ويعتدون على الناس”.

وطالب السنيورة “القوى الأمنية بتحمل مسؤولياتها، وأن تخرج من ترددها المتمادي، إذ لم يعد مقبولا انتظار جولات العنف والخروج عن القانون والاعتداء على المواطنين”، مطالبا بتطبيق صارم للخطة الأمنية “التي سمعنا عنها كثيرا ولم تنفذ”. كما طالب “الأجهزة القضائية والأمنية بمحاسبة من دبر وارتكب وخطط وسهّل لجريمة تفجير المسجدين في طرابلس”، معربا عن اعتقاده أن من قام بهذا العمل (أي بالاعتداء على عمال أبرياء لأنهم يسكنون في بعل محسن) هم من العناصر المشبوهة والمتورطة في تشويه صورة المدينة الحضارية وتصويرها أنها تسعى للانتقام “لتحوير الأنظار عن جريمة تفجير المسجدين”.

السابق
خبراء من حزب الله في جبل محسن ولواء الأنصار السوري مستعد للقتال
التالي
بدء إزالة المخالفات في صيدا

اترك تعليقاً