فرنجية: أنا مع حكومة وفاق وطني جامعة كي نخرج من الأزمة التي نحن فيها

أكد رئيس تيار “المردة” النائب سليمان فرنجية في حديث تلفزيوني، أن “الحل للخروج من الازمة الحالية يكون من خلال تشكيل حكومة وفاق وطني جامعة”، لافتا الى أن “تسمية الرئيس المكلف تمام سلام تمت عبر تسوية بين رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط ورئيس المخابرات السعودية بندر بن سلطان”، مستغربا “موقف رئيس الجمهورية ميشال سليمان بشأن سوريا وخصوصا أنه صناعة سورية، في حين قلت للرئيس السوري بشار الاسد انه اذا اراد سليمان رئيساً للجمهورية فيجب أن يكون على مسؤوليتك لانه سيطعننا بالظهر واتمنى لو طعننا بوجهنا”.

 

واستبعد فرنجية، أن “يخرج حزب الله من سوريا في المرحلة الحالية كما أن الحكومة الحيادية لن ترى النور وستؤدي الى وضع اسوأ”، مشددا على أنه “لا يمكن لاي فريق ان يحكم في لبنان دون وفاق وطني”.

 

وعن الاتفاق الايراني- الدولي بشأن برنامجها النووي، اعتبر فرنجية أن “الذي انتصر هو السلام والتحاور، وطالما أنه تم الاعتراف لايران بحقها في تخصيب اليورانيوم فان هذا يشكل انتصارا لها عن طريق الحوار”، مشيرا الى أن “كل يريد ان ينتصر محوره وانا اريد محوراً عربيا منتصراً على اسرائيل ويؤسفني حين ارى بعض العرب رافضين للاتفاق النووي الإيراني”، متمنيا أن “تمتد ايجابيات هذا الاتفاق الايراني الدولي على لبنان، مع الاشارة الى انه من الممكن أن يفتح الاميركيين ملف سلاح حزب الله ولكن قناعتي ايضاً ان ايران لن تتخلى بسهولة عن حزب الله”.

 

واشار فرنجية الى أنه “مع المقاومة اكثر بكثير من الشيعة، كما أن رئيس الحكومة الاسبق فيق الحريري كان يدعم المقاومة ولكنه لم يكن لديه مشروع شيعي”، مشددا على أننا “نعيش في عالم معولم وحتى لو اردنا تحييد لبنان قد لا يرغب اللاعب الاكبر بتحييدنا، كما أن المشروع الهادف الضرب المقاومة فشل في العام 1996 وحاولوا ضرب سوريا عبر المحكمة الدولية وعادوا لضرب المقاومة في حرب تموز واليوم يضربون سوريا”.

 

وراى فرنجية أن “مجرد تصرف الدولة بهذا الشكل كما تصرفت مع فريق قناة “الجديد” فان المسؤولية تقع على اجهزة الدولة”، مشددا على ان “اهم شيء الا يفقد المرء اعصابه وخاصة امام المؤسسات الاعلامية وهذا ما حصل اليوم مع الجمارك وهو سوء تصرف من قبلهم”.

السابق
أبو فاعور وتيمور جنبلاط عادا الى بيروت
التالي
كلب يرعى كلباً آخر أعمى !

اترك تعليقاً