سليمان قصد أن تدخل البعض بسوريا هو خرق للدستور

ذكرت مصادر بعبدا لـ”الجمهورية” إنّ خطاب الرئيس ميشال سليمان بذكرى الاستقلال يشكّل في كلّ مقطع منه رسالة الى جهة لبنانية أو غير لبنانية حول المخاطر المحيطة بالبلاد في حال استمرار التهاون ببعض الإستحقاقات الدستورية، ولا سيّما منها إستمرارالشروط والشروط المضادّة التي أبقت البلاد بلا حكومة منذ ثمانية أشهر ونيّف، ويُخشى أن ينسحب التعطيل على موعد انتخاب رئيس جديد للجمهورية ضمن المهل الدستورية.

وأضافت المصادر أنّ سليمان قصد الإشارة إلى أنّ تورّط بعض الأطراف في سوريا وتجاهل القرارات الحكومية و”إعلان بعبدا” يُعَدّ خرقاً للدستور، ويعود بمزيد من الويلات في حال استئخار الإنسحاب من الوحول السورية. وكان واضحاً في إشارته إلى استحالة تغيير وجه لبنان أو المَسّ بالثوابت التي قام عليها بتركيبته الديموغرافية والتوازنات الدقيقة التي تحكم العلاقات بين اللبنانيّين.

السابق
التحقيق يتقدم في تفجيري السفارة وتضارب بشأن صور المنفذين
التالي
شربل ليس متحمسا لطرح ميقاتي ادخال ميليشيات طرابلس في قوى الامن

اترك تعليقاً