آبادي ينجو ومقتل المستشار الثقافي وأربعة من حراس السفارة

وفي وقت أكّدت مصادر ديبلوماسية إيرانية لـ”المستقبل” أن لا ضحايا في صفوف العاملين في السفارة الايرانية جراء الانفجارين، أعلن السفير الايراني مقتل المستشار الثقافي في السفارة إبراهيم الانصاري، كما اشارت معلومات إلى أن أربعة من حراس السفارة الإيرانية قتلوا في الانفجار الأول، كما أصيب السفير اليمني في لبنان علي الديلمي بجروح طفيفة إثر الانفجار.
وكشفت “الجمهورية” أن من بين حرس السفارة الذين قضوا في الإنفجار المزدوج قائدهم الحاج رضا فارس. وعلم أنّ الأنصاري قُتل في سيارته فيما كان ينتظر نزول السفير الإيراني غضنفر ركن أبادي من مكتبه في السفارة ليتوجّها معاً إلى موعد مع وزير الثقافة غابي ليّون.
وفي المعلومات المتوافرة لدى “النهار” ان السفير الايراني غضنفر ركن آبادي كان يهم بمغادرة السفارة لحظة حصول الانفجار الانتحاري الاول، وعندها عاد السفير الى مبنى السفارة الذي يبعد قرابة 75 مترا عن سورها. وقبل وصول الانتحاري الاول الى سور السفارة راكبا دراجة نارية اطلق حراس السفارة النار عليه فسارع الى تفجير نفسه وقتل معه احد الحراس، ثم اسرع فارس في اتجاه السيارة التي كان يقودها الانتحاري الثاني مطلقا رشقات من سلاحه، كما سارع احد الحراس الى فتح باب السيارة المندفعة نحو السفارة بعدما اعاقت تقدمها سيارة بيك اب لتوزيع المياه وعندها فجر الانتحاري السيارة فقتل فارس ومعه عنصران آخران من حرس السفارة.

السابق
المؤسّسة الدينية والعصر1: شيوخ دنيا أم شيوخ آخرة؟
التالي
رواية الجيش: عبوتان 5 و 50 كلغ

اترك تعليقاً