النهار: كل المسالك سُدّت بعد عاصفة عاشوراء

تركت عاصفة التصعيد السياسي الذي هبّت مع إحياء ذكرى عاشوراء وأشعلت سجالا حادا مباشرا بين الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله والرئيس سعد الحريري، تداعيات ثقيلة وقاتمة من شأنها ان تقفل كل مسالك الجهود السياسية لاعادة تحريك ملف الازمة الحكومية في الدرجة الاولى، ناهيك بأن هذا التصعيد الداخلي واكبته تطورات مقلقة على صعيد ازدياد موجات النازحين السوريين الى بعض المناطق البقاعية المتاخمة للحدود اللبنانية مع سوريا.

واتسعت المخاوف من ان تكون التطورات الميدانية التي حصلت في الساعات الثماني والاربعين الاخيرة في سوريا، والتي تمددت شظاياها الى مناطق بعلبك وعرسال، نذير انعكاسات مباشرة لاشتباكات تجري في منطقة القلمون السورية، التي كثر الحديث عن معركة كبيرة قد تشهدها مما يهدّد بتمددها الى المناطق اللبنانية المتاخمة للحدود. وهو أمر أثار مخاوف واسعة بين اهالي عرسال، خصوصا بعدما شهدت في اليومين الأخيرين موجة نزوح واسعة ضاقت بها البلدة ودفعت الهيئات البلدية فيها الى دق ناقوس الاستغاثة لمساعدة البلدة على استيعاب الأعداد الوافدة الجديدة. كما علمت “النهار” ان موجة مماثلة لا تزال تسجل في شبعا التي توافدت اليها اعداد اضافية من النازحين.

لكن مصادر لبنانية مواكبة للتطورات الميدانية في القلمون قالت لـ”النهار”، ان الوقت قد فات لمعركة واسعة النطاق، هذه المعركة إذا حصلت فلن تحصل قبل الربيع المقبل، بناء على عوامل المناخ الذي يقترب حاليا من موسم الثلوج في تلك المنطقة.

وتزامنت هذه الموجات، مع تعرض منطقة النبي شيت وسرعين لسقوط اكثر من 11 صاروخاً اول من امس من الجانب السوري، فيما تعرضت في الوقت نفسه عرسال وجرودها لغارتين للطيران المروحي الحربي السوري. ولوحظ ان الولايات المتحدة سارعت الى التعبير عن ادانتها الشديدة لاطلاق صواريخ من سوريا على لبنان.

وعلقت الناطقة باسم وزارة الخارجية الاميركية جين بساكي على إطلاق الطيران الحربي السوري صواريخ على عرسال الى جانب سقوط صواريخ اخرى على سرعين، فقالت ان “الولايات المتحدة تدين بشدة الهجمات الصاروخية على لبنان وعلى رغم ان لا تفاصيل لدينا عما حصل، الا اننا نسعى الى مزيد من المعلومات”. واضافت ان “الحكومة اللبنانية قالت بدورها انها ستجري تحقيقا ولذا سننظر في ذلك”. ودعت “كل الاطراف في المنطقة الى احترام سيادة لبنان وسياسة النأي بالنفس التي يعتمدها”.

السابق
أوساط «14 آذار»: الاعداد لمؤتمر لمواجهة ضرب نصرالله لصيغة لبنان
التالي
فرنجية: فرع المعلومات ميليشيا

اترك تعليقاً