أمن صيدا: نوقف المخلين بالأمن والقضاء يحرّرهم

أمن صيدا
بعد اعتقال الأجهزة الأمنية في مدينة صيدا 11 عنصراً من سرايا المقاومة، إثر الحادث الذي حصل مساء الأحد الماضي، وأدى إلى تكسير محل محمود عزام في منطقة الوسطاني، زار وفد من اللقاء الإسلامي القيادات الأمنية في المدينة، لكنّ تلك القيادات قالت للوفد: "نحن نوقف المخلين بالأمن، لكنّ القضاء يطلق سرحهم سريعا".

بعد اعتقال الأجهزة الأمنية في مدينة صيدا 11 عنصراً من سرايا المقاومة، إثر الحادث الذي حصل مساء الأحد الماضي، وأدى إلى تكسير محل محمود عزام في منطقة الوسطاني، زار وفد من اللقاء الإسلامي القيادات الأمنية في المدينة.

وقد أخبر أحدأعضاء الوفد “جنوبية” أنّ القيادات الأمنية أبلغت الوفد أنّها تقوم بالدور المنوط بها :”نقوم باعتقال كل من يخل بالأمن، لكن القضاء يفرج عنهم سريعاً، ونحن لا نستطيع التدخل في أعمال القضاء”.

يأتي هذا التصريح بعد انتشار آراء تتهم بعض الأجهزة الأمنية بحماية عناصر سرايا المقاومة. وعلى ذمة عضو الوفد أنّ مسؤول استحبارات الجنوب العقيد علي  شحرور أبلغهم أنّه اجتمع إلى “مسؤولين من حركة أمل وحزب الله قبل بدء عاشوراء، واتفقنا على تهدئة الوضع وعدم السماح بأي تعكير للوضع الأمني”.

وقد نشرت بعض وسائل الاعلام بياناً لحزب الله يرفع الغطاء عن أي مخل بالأمن، وترافق ذلك مع صدور بيان للتنظيم الشعبي الناصري يدعو الأجهزة الأمنية الى القيام بدورها بمنع أي إخلال بأمن المدينة.

ويعلق أحد أعضاء وفد اللقاء الإسلامي: “يبدو أن أيام سرايا المقاومة باتت قصيرة، وخصوصاً بعد توقيف المساعدات المالية لعدد من مجموعاتها، ومن القوى الملتحقة بحزب الله”.

السابق
رويترز: داعش يقطع رأس مقاتل معارض عن طريق الخطأ
التالي
تفاصيل جديدة بقضية اغتيال غيّة

اترك تعليقاً