المشنوق: السعودية تعمدت حضور الحريري لقاء سليمان لتأكيد دعمها للاعتدال

اكد عضو كتلة “المستقبل” النائب نهاد المشنوق ان “الدم السوري سيتسبب بدم لبناني، فخلال سنة أرسلت المخابرات السورية بشكل علني متفجرات مع الوزير السابق ميشال سماحة وسيارتين انفجرتا في طرابلس”، لافتا الى ان “الحريق السوري الذي فيه جهة لبنانية تقاتل بشكل معلن بتنظيمها السياسي والعسكري الى جانب النظام السوري بمواجهة جزء كبير من الشعب فهذا الامر سيؤدي الى اللغة التي سمعناها في طرابلس”.

ورأى المشنوق في حديث تلفزيوني ان “على الاخرين وخاصة حزب الله ان ينتبهوا ان سياستهم بالتعامل معنا لن تؤدي الا الى الدمار الذي عندما يحل لا يكون محصورا بجهة معينة”، معتبرا ان “لا انتصارات ولا هزائم دائمة في لبنان وكل من يصبر ويصمد هو من ينتصر بالنهاية خاصة اذا كان منطقه سليم”.

ولفت المشنوق الى ان “مدرسة للسلاح هي حزب الله، نشأت في لبنان وأمسكت بخناق الدولة واستمرت بغيّها وهي ليست جهة لبنانية بل معلنة انها تلتزم بايران، فهذه المدرسة ستُنتج ما يشبهها بالنص السياسي والسلاح والقدرة على الاعتداء”.

من ناحية أخرى، وعن زيارة الرئيس ميشال سليمان الى السعودية، اشار المشنوق الى ان الزيارة تأتي لتأكيد الحرص السعودي على الاستقارر في لبنان، ودعم لبنان في استقبال النازحين من سوريا ودعم سياسة الاعتدال، معتبرا ان “أحد المعبّرين عن هذه السياسة هو الرئيس سليمان، كما ان السعودية تعمّدت القيام بتجاوز بروتوكولي بأن يشارك رئيس الحكومة السابق سعد الحريري في اللقاء بين الرئيس سليمان والملك السعودي وذلك لارسال رسالة ردا على ما قيل عن تخليهم عن الحريري وعن رسالة الاعتدال التي يمثلها الحريري”.

السابق
انغرس قرناه بالأرض فانقلب
التالي
انهيار سقف مبنى في الرويسات الجديدة وسقوط عدد من الجرحى

اترك تعليقاً