المطرب تيسيرغليون سيُقاضي رفعت عيد

تيسير غليون

طالب أمين عام “الحزب العربي الديمقراطي” الموالي لسوريا، رفعت عيد، الأجهزة الأمنية في لبنان بالبحث عن مواطن سوري اسمه “تيسير يحيى غليون”، وهو مطرب معروف قدم أغاني وطنية عن الثورة السورية، ويحمل الجنسية التشيكية، متهماً إياه بأن له علاقة مباشرة بتفجيرات المسجدين، مضيفاً بأنه لا يوجد أي مبرر للقبض على بعض المتهمين الذين تجمعهم روابط مع الحزب.

واتصلت “العربية.نت” مع عيد لمعرفة التفاصيل الجديدة عن خلفية اتهامه لغليون، إلا أنه رفض الكشف عن مصدر معلوماته التي استند عليها في اتهامه، وقال: “أنا لم أقل إن غليون مسؤول عن التفجيرات، ولكن على المسؤولين متابعته لمعرفة من قام بالتفجير”.

وبعد البحث عن تيسير غليون، استطاعت “العربية.نت” التواصل معه، وكانت المفاجأة في أنه لا يحمل الجنسية التشيكية كما ادعى عيد، ولا يقيم في أوروبا أًصلاً، بل يعمل في دولة تشيلي ويقيم فيها منذ 14 عاماً.

وقال مستغرباً: “زرت لبنان في حياتي مرتين، الثانية كانت في نفس يوم التفجير، ووصلت إلى مطار رفيق الحريري بعد التفجير بحوالي ساعتين، وهناك ما يثبت ذلك من التذكرة إلى ختم الدخول”، واستطاعت “العربية.نت” الحصول على صورة ختم دخول ومغادرة غليون.

وصرح غليون بأنه سيرفع قضية تشهير ضد رفعت عيد يتهمه فيها بتشويه صورته، وقال: “يحاولون استغلال الصدفة، ويزجون باسم عائلتي عمداً في هذا التفجير الإرهابي، هذا الاتهام خطير جداً، وأعتقد أن ذلك بهدف التشويش، والدليل أنهم عجزوا عن تحديد جنسيتي الحالية، مما يدل على أنهم تلقوا أوامر بالتلفيق، ولكنها لم تكن واضحة فوقعوا بالخطأ”.

السابق
“الراي” الكويتية: مذكرة توقيف غيابية بحق علي عيد غداً
التالي
النهار: بري صار بدّها حكومة..

اترك تعليقاً