نصرالله: عملية احمد قصير الاستشهادية في 1982 كانت بداية انتصار المقاومة

اعلن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، في كلمة له خلال احياء ليالي عاشوراء، ان “العملية الاستشهادية التي قام بها الشهيد احمد قصير في 11 تشرين الثاني 1982 كانت بداية انتصار المقاومة، ووضع مشروع الاحتلال الاسرائيلي للبنان واهدافه على سكة الهزيمة”، مشيراً الى “اننا ننظر الى هذه العملية على انها تأسيسية، تأسيسية في العمل الاستشهادي وفي العمل العسكري لحزب الله وايضا تأسيسية في الانتصار الذي توج لاحقا وبشكل واضح خصوصاً في العام 2000”.

واشار نصرالله الى انه “11-11-1982 وبعد الاجتياح الاسرائيلي للبنان من العام نفسه، قام احمد قصير بعملية نوعية استثنائية حين اقتحم بسيارته المليئة بالمتفجرات مقر الحاكم العسكري الاسرائيلي في صور ما ادى الى تدمير هذا المبنى وقتل ما يزيد عن 120 من ضباط وجنود جيش الاحتلال الاسرائيلي وكانت اكبر خسارة يمنى بها الجيش الاسرائيلي في عملية واحدة منذ قيام الكيان الصهيوني”، لافتاً الى “أننا كلنا نذكر كيف جاء شارون عندما كان وزيرا للحرب ومعه كبار ضباطه ووقف على الاطلال ووجهه حزين ويعبّر عن خيبة الامل، هو الذي اعتقد انه دخل الى لبنان وأدخل لبنان الى العصر الاسرائيلي والى الابد”.

واوضح نصرالله انه “بعد عملية احمد قصير تقدم استشهاديون آخرون من حزب الله وحركة أمل وقوى وفصائل مقاومة أخرى، ومع هؤلاء وقبلهم وبعدهم كان عدد كبير من الاستشهاديين يُلحق خسار كبيرة بالعدو الاسرائيلي”، لافتا الى ان “هذه التضحيات تعاظمت وكبرت وجاء معها كل ما هو مأمول من نصر وعزة واحترام ومكانة”.

وأمل “ان تبقى هذه الذكرى حاضرة وقوية في حياتنا لما لها من تأثير وخصوصا على اجيالنا”، مؤكداً ان “الشهادة بالنسبة لاي واحد منا هو مشروع شخصي”.

السابق
تلقيح 500 طالب وطفل ضد الشلل في طرابلس
التالي
الجيش الاسرائيلي يطلق النار باتجاه الفلسطينيين قرب قلقيلية

اترك تعليقاً