عن مطعم الرياض الذي دافع عن نصر الله

السياسة تدخل مجددا في ارزاق اللبنانيين خارج لبنان. فها هو مطعم "بعلبك" في الرياض بالمملكة العربية السعودية يتعرض لحملة شديدة وقاسية، على خلفية قيام أحد الموظفين بخطأ فردي، دفاعا عن الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله، قد يتسبب بطرده وصاحب المطعم من تلك البلاد.

 #مقاطعة_مطعم_بعلبك_بالرياض، صفحة جديدة على “تويتر” تم إطلاقها من قبل عدد كبير من الخليجيين، والمعارضين لـ”حزب الله”، تتضمن عددا كبيرا من العبارات القاسية، والتهكمات وتعميم الاتهامات على اللبنانيين الشيعة مطالبين السلطات السعودية بإفقال هذا المطعم بأسرع وقت ممكن.

وفي تفاصيل الحادثة، كتب الكاتب الجزائري، والمراقب المستقيل من بعثة الجامعة العربية إلى سوريا أنور مالك، على صفحته الخاصة ما يلي: “تناولت منذ قليل وجبة العشاء في مطعم بعلبك بشارع العروبة، الرياض، وهددنا صاحبه بالشرطة لما سمعنا نذكر نصر الله بسوء”.

على اثر هذه الحملة الشرسة، ردّ صاحب المطعم ببيان أكد التالي: “تتقدم لكم إدارة شركة مطاعم بعلبك بالاعتذار منكم لما بدر من الموظف من تهديد لكم باستدعاء الشرطة، والذي يعبر عن رأيه الشخصي.. وسوف تقوم الادارة بإتخاذ الاجراءات الصارمة اللازمة بحقه ليكون عبرة لغيره”.

الملفت في الموضوع هو سرعة الردّ والتفاعل بين المغردين، إذ وضعوا “هاشتاقاً” مطالبين به الجميع بمقاطعة هذا المطعم “الصفوي”.

ومن ضمن التغريدات.. محمد الشنار: ” #مقاطعة_مطعم_بعلبك_بالرياض انشروه ليكون عبرة لغيره وهذه عقوبة عاجلة لمن يدعم الظلمة من الرافضة وغيرهم”.

بينما لمى بنت ناصر قالت: “يعني صاحب المطعم بيدق على الأمن يقول فيه اثنيين عندي يسبون حسن نصر الله !! معليش هالفلم غبي لتشويه الأمن”.

رايق قال :”أين قرار تجفيف منابع دعم حزب اللات في دول الخليج وترحيل كل من يدعمه والا كان حبر على ورق؟”

د.خالد آل سعود “لا يكفي مقاطعة هذا المطعم أو غيره من “المطاعم اللبنانية”، بل يجب التأكد من هوية “مُلاكها الحقيقيين”.

وكتب عبدالله حجاب بن نحيت: “أتمنى أصدار قرار من وزير الداخليه بمنع العلويين وشيعة لبنان من العمل بالمطاعم والمخابز ضررهم أكبر من نفعهم!”

وياسر الوداعي: “بعد تأييد صاحبة لنصراللات وجرائمه في سفك دماء الابرياء في الشام ندعوا إلى مقاطعة مطعم بعلبك بالرياض فهولاء بلا رحمة ولا ضمير”.

مهنا المهنا: “لا تكفي مقاطعة مطعم بعلبك بالرياض بل يجب ان يقفل المطعم ويطرد صاحبة طردة كلب”.

 Abu Fay Black diamond: “حين سمع سب احد الزبائن لنصر الشيطان هددهم بالشرطه هذا بلد السنه وليس الرافض”.

وهناك عدد ممن دافعوا عما جرى فكتب أحدهم واسمه “ليبيرالية”: “نحن كـ ليبراليين ضد مقاطعة مطعم بعلبك بالرياض فنحن نحترم حريات ومعتقدات الآخرين لذلك نقول:”لا للطائفية”وبعدين ليش يذكر نصرالله بسوء!”.

> moudhi: ” من حق اي شخص يعبر عن رأيه مو ضروري توافقني”.

آلاء الغامدي: “لازم نصير كلنا طقم واحد لنا نفس الأفكار.. زي ماهو من حقك انك تعبر عن رأيك غيرك لهم حق”.

هذه الحملة بالاسم على المطعم وصاحبه، ولكن تتضمن في طياتها الكثير من الشحن المذهبي والسياسي الموجه ضدّ “حزب الله” ومناصريه في الدول العربية. الاكيد ان المطالبين بإقفال المطعم معظمهم لا يعلم من هو الجزائري المذكور، ولكن إسم “بعلبك” استفزهم، نظرا لانتمائها الديني والسياسي الذي يصبّ في خانة الدفاع عن نصر الله وحزبه، وذلك في لبنان أو في الخارج، غير آبهين لكلفة هذا الامر، وما قد يترتب عن هذا الدفاع، لا سيما في الدول العربية التي أعلنت العداء للحزب وسيده منذ فترة طويلة، ولم تصل المصالحة بعد الى خواتيمها.

السابق
قاسم: نشجع التواصل والحوار ولنفصل بين أمورنا الداخلية وصفقات الرهان الخارجي
التالي
يزيد بن معاوية.. الممانع

اترك تعليقاً