لكم عاشوراؤكم وضجيجها ولي عاشورائي الصامتة

حسين خريس

عاشوراؤكم أضاعت بوصلة العبادة وعاشورائي تعبّد حتّى الريادة..

عاشوراؤكم شعارات بشرية وعاشورائي شعائر ربّانية..

عاشوراؤكم ضجيج غير مفهوم وعاشورائي صمت غير مكتوم..

عاشوراؤكم ذكرى تمرّ وعاشورائي فكرة تستقرّ..

عاشوراؤكم تتجلّى في الطقوس وعاشورائي تخلَّد في النفوس..

عاشوراؤكم عودة للأوثان وعاشورائي غوص في العرفان..

عاشوراؤكم تحمّل أبناء تاريخ لم يعيشوه مسؤولية جريمة لم يقترفوها،

عاشوراؤكم استعراض للقوّة الفانية واستحضار للغرائز البالية،

 عاشوراؤكم صراخ على الأصنام ولطم على الآثام وسير إلى المجهول إلى حيث تضيع القضية..

عاشورائي هي هي: لوحة ألوان دماؤها خالدة لا تفوح منها رائحة الانتقام على الأطلال،

عاشورائي قدوة لأبناء الحياة الذين يدركون أنَّ الموت لا يطمع في حياة أخرى، لذا فموسيقاها العذبة تنشد التوحيد وتعلو على نشاز الرعيّة…

السابق
هناك من كان يريد قتل عرفات
التالي
تجارة مجالس العزاء: مبالغات السيرة.. والبدل المالي

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. عسفان قال:

    يا عيني عليك يا حسين … انا فلسطيني سنّي وعاشورائي فدائيّ بلادي الثائرين على الطغيان على نهج الحسين واهل البيت عاشورائي انتصار الدم على المقصلة …. عاشورائي مواجهة الرصاص بصدور عارية و بصلابة المقاتل صاحب الحق … انا بشكرك يا حبيب قلبي يا حسين 🙂

اترك تعليقاً