قطّاع طرق في الجنوب بحجة عاشوراء

رب ثلاثين
على سبيل المضايقات التي تحصل في أيام عاشوراء كلّ عام، يعمد شبّان في بلدات الجنوب والبقاع، وطبعا في ضاحية بيروت الجنوبية، إلى إقفال الطرق المؤدية الى المنازل، فيعجز كثيرون عن الوصول إلى منازلهم أو مغادرتها إلا بما يسمح مزاج الشبان والمراهقين المتروكين على حواجز الأمن الذاتي للتعاطي مع المواطنين دون الحدّ الأدنى من الإحترام.

على سبيل المضايقات التي تحصل في أيام عاشوراء كلّ عام، يعمد شبّان في بلدات الجنوب والبقاع، وطبعاً في ضاحية بيروت الجنوبية، إلى إقفال الطرق المؤدية الى المنازل، فيعجز كثيرون عن الوصول إلى منازلهم أو مغادرتها إلا بما يسمح مزاج الشبان والمراهقين المتروكين على حواجز الأمن الذاتي للتعاطي مع المواطنين دون الحدّ الأدنى من الإحترام.
آخر المضايقات إقفال طرق في عدد من البلدات، ومنها بلدة ربثلاثين، ومنع بعض السكان من النزول الى بيروت “ليخلص مجلس العزا”. المواطنون المحتجزون في بيوتهم راجعوا مسؤولا عن قوة الجيش في القرية فأجاب: “لو كنت مكانكم لما سكتت لأنّه لا مبرّر لما يجري”، وأضاف: “هذا أمر غير مقبول خصوصا أنّ الطريق سالكة ولا سيارات ولا ناس”.
لكنّ المراهقين التابعين لقوى الأمر الواقع أصرّوا على إقفال الطريق التي لا تؤدي إلا إلى منزل واحد، بحجة “كربلاء”.

السابق
مقتل قائد بالحرس الثوري الايراني في سورية
التالي
الكتائب: لحملة أمنية بطرابلس لالغاء كل سلاح خاص وتنفيذ مذكرات التوقيف

اترك تعليقاً