فابيوس: الصحافيان الفرنسيان في مالي قتلا بالرصاص

خطف صحافيين فرنسيين

اعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاحد ان الصحافيين الفرنسيين العاملين لاذاعة فرنسا الدولية اللذان خطفا وقتلا السبت في كيدال بمالي، قتلا بالرصاص بايدي “مجموعات ارهابية”.

واوضح فابيوس اثر اجتماع ازمة راسه الرئيس فرنسوا هولاند ان الصحافيين “اغتيلا بدم بارد احدهما تلقى رصاصتين والثانية ثلاث رصاصات”.

وتابع “القتلة هم الذين نحاربهم اي المجموعات الارهابية التي ترفض الديمقراطية والانتخابات”.

وقال الوزير ان جيزلان دوبون وكلود فيرلون “خطفهما كومندس صغير اقتادهما الى خارج كيدال وعثر على جثتيهما على بعد 12 كلم (..) على بعضة امتار من سيارتهما التي كانت مغلقة الابواب ولم يكن هناك اي اثر للرصاص على السيارة”.

وتابع فابيوس “تجدر الاشارة الى تشديد الاجراءات الامنية في مجمل المنطقة قريبا” دون المزيد من التفاصيل.

وشمال مالي الذي احتلته في 2012 مجموعات اسلامية متطرفة مرتبطة بالقاعدة، لا يزال غير مستقر رغم التدخل الدولي المسلح الذي شنته فرنسا في كانون الثاني ولا يزال مستمرا لملاحقة متطرفين اسلاميين في المنطقة.

ولا يزال هناك 200 جندي فرنسي منتشرين في مطار كيدال الواقعة اقصى شمال مالي والخارجة عن سيطرة باماكو وتخضع لسيطرة مجموعات طوارق متنافسة.

وخطف الصحافيان منتصف نهار السبت من امام منزل مسؤول في الحركة الوطنية لتحرير ازواد (تمرد طوارق) قدما لاجراء حديث معه.

السابق
السعوديّة تخسر في امتحان الجدارة لصالح إيران
التالي
عون: على الأنظمة العربية المحافظة على أمن المسيحيين

اترك تعليقاً