السنيورة يدين الاعتداء على عمال «جبل محسن» ويدعو لإنزال أشد العقوبات

فؤاد السنيوره

رأى رئيس كتلة المستقبل النيابية فؤاد السنيورة أن “اعتداء طرابلس يذكرنا بالجرائم المشبوهة المدبرة”، مردفاً أنه “على السلطات القضائية اجراء التحقيقات اللازمة وانزال اشد العقوبات بالمجرمين”.

وأشار السنيورة ،الأحد، الى”ان الاعتداء الذي استهدف بالامس عمالا من جبل محسن اثناء انتقالهم الى عملهم هو في مثابة جريمة موصوفة لا يمكن ان يقبل بها احد ومن قام بتنفيذها مجرم مدان، يجب ان يلقى القبض عليه ويحاكم امام القضاء”.

ورأى في تصريح صادر عن مكتبه الاعلامي”ان هذه الجريمة النكراء التي استهدفت مواطنين مدنيين لبنانيين من سكان جبل محسن انما تخدم مصلحة اعداء لبنان، وهي تذكرنا بالجرائم المشبوهة المدبرة التي كانت تشهدها الاحداث المأساوية المؤسفة التي عاشها اللبنانيون”.

ولفت الى أن”اهالي جبل محسن هم ابناء طرابلس الابية بل هم مواطنون لبنانيون وهم اخوتنا في الوطن ومن يقوم باستهدافهم لانهم من سكان جبل محسن هو مجرم مشبوه يجب ان يدان ويحاكم ولا علاقة لباقي سكان طرابلس بهذا العمل المجرم والجبان. كما لا علاقة لاهل جبل محسن بالجرائم التي سبق ان استهدفت طرابلس وارتكبها افراد مجرمون يسكنون هذه المنطقة”.

كذلك، شدد السنيورة على “ادانة ورفض هكذا اعمال اجرامية مشبوهة وعلى السلطات القضائية اجراء التحقيقات اللازمة وانزال اشد العقوبات بالمجرمين”.

وكان صدر للجيش بياناً مساء السبت لفت الى أنه “بعد ظهر اليوم وفي محلة التبانة – طرابلس أمام مدرسة السلام، أقدم مسلحان ملثمان على توقيف سيارة فان بداخلها نحو ثمانية أشخاص، واقتيادهم بقوة السلاح إلى الأحياء الداخلية، ثم قاموا بإطلاق النار على أقدامهم، حيث أصيب ستة منهم بجروح غير خطرة”.

وأضاف أنه “على الفور توجهت قوة معززة من الجيش إلى المكان المذكور، وعملت على نقل المصابين إلى المستشفيات للمعالجة، وتستمر وحدات الجيش بتنفيذ تدابير أمنية مشددة، وملاحقة المسلحين اللذين لاذا بالفرار داخل أزقة المحلة المذكورة”.

السابق
عون: على الأنظمة العربية المحافظة على أمن المسيحيين
التالي
الراعي: لسنا سلعة ولا فضلة أحد

اترك تعليقاً