الرابطة المارونية تعد لانعقاد مؤتمر ماروني عالمي في لبنان

عقد المجلس التنفيذي في الرابطة المارونية قبل ظهر اليوم اجتماعاً مع لجنة الاعلام في الرابطة في قاعة “ريمون روفايل” للمحاضرات. وترأس الاجتماع رئيس الرابطة النقيب سمير أبي اللمع.
إستهلت الخلوة بكلمة لمقرر لجنة الاعلام، عضو المجلس التنفيذي للرابطة انطوان قسطنطين شرح فيها الغاية من الخلوة والموضوعات التي ستتطرق إليها، تلاه رئيس اللجنة النقيب الياس عون منوها بأهمية عقد هذه الخلوة وضرورتها، متمنيا للمشاركين فيها التوفيق.

أبي اللمع
وألقى أبي اللمع كلمة أشاد فيها “بدور الاعلاميين والصحافيين الذي يشكل وجودهم في قلبها ومعها عنصرا أساسيا من عناصر ثباتها، وقدرتها على الدفاع عن المشروعات التي تطرح، وأداء دورها بشفافية وجرأة”.
أضاف: “إن لجنة الاعلام ستكون من دون شك سندا للمجلس التنفيذي، وأن التعاون بينهما سيفضي الى نتائج بانية، وعماد هذا التعاون هو الحوار الدائم، واللقاءات الدورية، وتبادل المعلومات والافكار، والاتفاق على منهجية عمل ومقاربة للموضوعات الحساسة والحيوية، المزمنة منها والداهمة”.
وعدد أبي اللمع “ملفات – تحديات تعمل الرابطة المارونية على التصدي لها وهي: ملف بيع الاراضي، ملف الادارة اللبنانية سعيا للتوازن في إدارات الدولة، إنطلاقا من الاعتبارات الميثاقية ومبدأ المناصفة الذي أقر به الجميع ومواصلة العمل على وحدة كلمة المسيحيين عموما والموارنة خصوصا بالتركيز على عدم الاحتكام الى العنف لحل الخلافات وتوسل الحرب الاعلامية إبقاء التنسيق قائما وفاعلا مع مرجعيتي الرئاسة الاولى وبكركي. متابعة المراجعة الآيلة الى نزع الجنسية اللبنانية من غير مستحقيها، ومنح الجنسية للمتحدرين من أصل لبناني، وحق المنتشرين بالاقتراع حيثما وجدوا – ملف الانتشار الماروني”.
وكشف أبي اللمع “أن الرابطة المارونية تعد لمؤتمر ماروني عالمي في لبنان ستعلن عن موعده ومكان إنعقاده قريبا”. وأكد اهتمام “المجلس التنفيذي بالتنسيق والتعاون مع لجنة الاعلام لتحقيق الاهداف المشتركة من خلال تزويدها بالدراسات والمعلومات والإحصاءات والخلاصات التي أعدتها اللجان وتوصلت اليها”.

مناقشات وتوصيات:
بعد كلمة أبي اللمع أدار رفيق شلالا الخلوة التي تحدث فيها أعضاء المجلس التنفيذي ولجنة الاعلام، حيث تم التشاور في العديد من الافكار والاقتراحات. وانتهت الخلوة بتوصيات عدة سترفع الى المجلس لدرسها للاطلاع واتخاذ القرارات اللازمة.

السابق
اطلاق الحملة الوطنية للتوعية ضد سرطان الثدي غدا
التالي
حبة لولو ذيول حربنا المستمرة

اترك تعليقاً