صرخة تونسية: نساؤنا يَعدْنَ حوامل بسبب ‘جهاد النكاح’ في سوريا

جهاد النكاح، فتوى انتشرت على هامش الحرب السورية واستجابت لها بعض الفتيات وبخاصةٍ التونسيات، حيث تدعو النساء للتوجه إلى سوريا من أجل ممارسة نوع خاص من الجهاد أي ممارسة الجنس مع المحاربين لتشجيعهم على القتال.

هذا الأمر أثار موجة غضب في تونس، حيث أطلق وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو صرخةً أعلن من خلالها أن فتيات تونسيات سافرن الى سوريا تحت مسمى “جهاد النكاح” وعدن إلى تونس حوامل من أجانب يقاتلون الجيش النظامي السوري، من دون تحديد عددهن.

الوزير، وخلال جلسة مساءلة أمام المجلس التأسيسي، تابع: “يتداول عليهن جنسيًا عشرون وثلاثون ومئة مقاتل، ويرجعن إلينا يحملن ثمرة الاتصالات الجنسية باسم جهاد النكاح، ونحن ساكتون ومكتوفو الأيدي”. وأشار إلى أن وزارة الداخلية منعت منذ آذار/مارس الماضي ستة آلاف تونسي من السفر الى سوريا واعتقلت 86 شخصًا كوّنوا “شبكات” لإرسال الشبان التونسيين إلى سوريا بهدف “الجهاد”.

وفي السياق ذاته، أكمل: “فوجئنا بمنظمات حقوقية تونسية تحتج على منع وزارة الداخلية تسفير” مقاتلين الى سوريا. وقال: “شبابنا يوضعون في الصفوف الامامية في الحرب في سوريا، حيث يعلمونهم السرقة ومداهمة القرى” السورية.

وكانت وسائل إعلام تونسية ذكرت مؤخرًا أن “مئات” من التونسيات سافرن الى سوريا من أجل “جهاد النكاح”، وأنّ كثيرات منهنّ حملن من مقاتلي “جبهة النصرة”.

السابق
المعارضة السورية التي ضيّعت نصرها
التالي
صقر: المقاومة والنظام السوري يساهمان في تفتيت لبنان وأنا مهدد أمنياً

اترك تعليقاً