هل بدأ حزب الله يقتلع الأرواح.. من زحلة؟

ربما لم يكن الشيخ نعيم قاسم يقصد في خطابه ما جرى في زحلة، لكن ماجرى في المدينة البقاعية يمكن ان يدرجه حزب الله في سياق محاولة اقتلاع معادلة "الجيش والشعب والمقاومة"، عبر الاعتراض على شبكة اتصال حزب الله... فهل دخلت زحلة في التجربة التي حذر حزب الله من الدخول فيها".

فيما الاستعدادات جارية في اروقة الامم المتحدة لبدء عملية نزع السلاح الكيماوي في سورية، بعدما وقعت حكومة بشار الاسد على معاهدة حظر السلاح الكيماوي، لم يشهد لبنان اي تطور ايجابي على صعيد احداث خرق في مراوحة تأليف الحكومة. ولم يحقق اللقاء الذي جمع بين وفد من كتلة التنمية والتحرير ووفد من كتلة المستقبل في مكتب الرئيس فؤاد السنيورة، اي تقدم. بل اظهر ان الطرفين ثابتان على موقفهما. فلا الرئيس نبيه بري في وارد الخروج على الثوابت في اي حكومة فرض عليها حليفه حزب الله معادلة الجيش والشعب والمقاومة، ولا الرئيس السنيورة يظهر استعدادا للتنازل لحزب الله في هذه المعادلة، حتى الآن.
باختصار: لا مؤشرات على تشكيل حكومي قريب، ورئيس الجمهورية سلّم بأنه سيغادر الى الامم المتحدة الاسبوع المقبل، بلا تشكيلة حكومية جديدة. فيما الرئيس نجيب ميقاتي يعدُّ الانفاس الاخيرة لمبادرة الرئيس بري، ليطلق
مبادرته التي أخّر اعلانها، بانتظار ان توضع على الرف مبادرة بري الى جانب مبادرة الرئيس سعد الحريري التي اطلقها في شهر رمضان.
مبادرات لا تزحزح المواقف، لكنها تملأ حيّزاً من الفراغ السياسي، بانتظار تبيان الخيط الابيض من الاسود، في الكباش الاقليمي والدولي على مسرح الازمة السورية.
بالانتظار انفجرت امس المواقف السياسية على خطوط شبكة اتصالات حزب الله في زحلة، التي شهدت اعتراضا شعبيا امس الاول على محاولة حزب الله مدّ شبكة اتصالاتها هناك، او تجديدها، فيما أكد مصدر مسؤول في “حزب الله” ، ان “الاسلاك قائمة في زحلة منذ اكثر من خمس سنوات”، وان عناصره “كانوا يقومون بصيانتها”. لكن كتلة نواب زحلة عقدت مؤتمرا صحتفيا، فأكدت على لسان النائب جوزيف ابو خاطر أنّ “شبكة اتصالات حزب الله في زحلة لن تمرّ “.
اللافت بعد موقف نواب زحلة الذي ينتظر ان تلاقيه مواقف داعمة من قوى 14 آذار، هو موقف حزب الله الذي اكد، عبر نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم ان “معادلة الجيش والشعب والمقاومة تعمدت بالدم والتضحيات وهي سبب قيامة لبنان المستقل ولا تحتاج اذنا من احد… ومن اراد ان يقتلعها يعني انه يريد ان يقتلع ارواحنا وهيهات منا الذلة وليجربوا حظوظهم اذا ارادوا”.
ربما لم يكن الشيخ قاسم يقصد في خطابه ما جرى في زحلة، ولكن ماجرى في المدينة البقاعية يمكن ان يدرجه حزب الله في سياق محاولة اقتلاع هذه المعادلة عبر الاعتراض على شبكة اتصال حزب الله… فهل دخلت زحلة في التجربة التي حذر حزب الله من الدخول فيها”.

آخر تحديث: 17 سبتمبر، 2013 8:11 ص

مقالات تهمك >>