السيد عزى جنبلاط بوفاة والدته: اللحظة للمصارحة وليس للمجاملة

وجه اللواء الركن جميل السيد الى النائب وليد جنبلاط برقية التعزية التالية لمناسبة وفاة المرحومة والدته السيدة الفاضلة مي شكيب ارسلان، جاء فيها : “في حضرة الموت تسقط الخلافات والأحقاد وتكون اللحظة للمصارحة وليس للمجاملة وتبقى العبرة الوحيدة منه وهي اننا جميعا سائرون على هذا الدرب، كبيرنا وصغيرنا، غنينا وفقيرنا، كلنا تحت الموت حتى ولو كان البعض من امثالك في الحياة والوطن يظنون أنهم أنصاف آلهة فوق البشر وفوق القانون والحساب. وأرجو في هذه المناسبة الحزينة وفي الدمعة الصادقة التي لاحظها اللبنانيون في عينيك حزنا على المرحومة والدتك ان تكون قد تذكرت ولو للحظة آلاف الامهات والارامل والايتام الذين أبكيتهم قتلا في حروبك او أذى في كلامك ومواقفك، وأسأل الله ان يتغمد الفقيدة الغالية بواسع رحمته وأن يغفر لها كل ذنب مقصود وغير مقصود، وليس ذنبها أنها أنجبتك على النحو الذي أنت فيه، والوقت لم يفت بعد على جنبلاط للاعتذار وتغيير ما فيه”.

السابق
خارجية السعودية تطلب من مواطنيها عدم السفر الى لبنان حرصا على سلامتهم
التالي
القوات اللبنانية: أبواب معراب كانت ولم تزل مفتوحة للجميع

اترك تعليقاً