رايس: الرد العسكري على نظام الأسد بات امراً ضرورياً

رايس

أعلنت مستشارة الأمن القومي الأميركي سوزان رايس أن “استخدام السلاح الكيماوي في سوريا يعتبر تهديداً خطراً للأمن القومي الأميركي”، معتبرة أن “من مصلحة الولايات المتحدة القيام بضربة محدودة لردع النظام السوري عن استخدام السلاح الكيماوي في المستقبل”.

 

وإذ أكّدت أن “الرد العسكري على نظام الرئيس السوري بشار الأسد بات أمراً ضرورياً”، لفتت رايس إلى أن “النظام السوري لديه وحده القدرة على استخدام الكيماوي بالشكل الذي رأيناه في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، والصواريخ اُطلقت من أماكن يسيطر عليها النظام”، مشيرةً إلى أن “النظام السوري يمتلك اكبر مخزون من السلاح الكيماوي في العالم، وإذا لم يخضع للمساءلة سيستخدم هذا السلاح مراراً وتكراراً”.

 

وقالت: “استقينا معلومات من أن مسؤولين كبار في النظام السوري خططوا للهجوم الكيماوي”، معربةً عن تخوف بلادها من سقوط السلاح الكيماوي في سوريا بيد المتطرفين”.

 

وأشارت رايس إلى أن “استخدام الكيماوي يهدد حليفنا الاقوى في المنطقة وهو إسرائيل”، مشددةً على أن “واشنطن لن تسمح للإرهابيين في العالم باستخدام الأسلحة غير التقليدية”.

 

وحذّرت من أن “الفشل في الرد على النظام السوري قد يؤدي إلى استخدام هذه الأسلحة يوماً ما ضدنا”، معتبرةً أن “على الأسد وحلفائه عدم ارتكاب أي حماقة في حال تمّت الضربة العسكرية على سوريا”.

 

وأضافت إن “الضربة لن تسهم في تغيير نظام الأسد، ولكن هدفنا ردع قوات النظام السوري وتقويض قدراته على استخدام الأسلحة الكيماوية”، موضحةً أن “الرئيس الأميركي باراك أوباما طلب دعم الكونغرس في توجيه ضربة للنظام السوري لأنه في الديمقراطية تعتبر السياسة أكثر استدامة عندما تحظى بدعم الشعب”.

السابق
قصة اغتيال فرح برج البراجنة: نريد القاتل في 24 ساعة
التالي
إدريس: الترحيب السوري بالمبادرة الروسية كذب وخداع

اترك تعليقاً