سفير البرازيل: الوضع يفرض على لبنان ان يبقى على الحياد من هذا الصراع

برازيل

أشار سفير البرازيل في لبنان الفونسو اميليو دي آلن كاسترو ماسوت إلى اننا “نتخبط في ازمة كبيرة”، معبرا عن قلق البرازيل والبرازيليين، “حيال الوضع في سوريا وانعكاساته على المنطقة”، مشددا على ان “البرازيل تدعم الاستقرار والسلام في بلاد الارز، وعلينا ان نتحصن ونتعاون ولا سيما في تقوية المؤسسات العسكرية في لبنان”.

وخلال الاحتفال بالعيد الوطني الـ 192 لبلاده، رأى ان “الوضع الراهن يفرض على لبنان ان يبقى على الحياد من هذا الصراع”، مؤكدا دعم بلاده لاعلان بعبدا، وقال: “نشجع اللبنانيين بغض النظر عن ايديولوجياتهم السياسية او الدينية الحفاظ على السياسية الحكيمة في النأي عن المشاكل”.

وعن الوضع في سوريا، قال: “إن البرازيل، وبحسب تقاليدها، تحبذ الدبلوماسية والطرق السلمية في معالجة الصراعات”، داعيا الى السلام، آملا “ان توجد الحلول السلمية لهذه الحرب”.

ودان استعمال الاسلحة الكيميائية من قبل اي جهة، وقال: “ندين نحن وشركاؤنا في اتحاد دول اميركا الجنوبية اي تدخل خارجي في سوريا يتعارض مع شرعة الامم المتحدة”.

ووجه “التقدير للشعب اللبناني في البرازيل وللجالية البرازيلية في لبنان وخصوصا ان دعمهم لي في عملي كبير جدا”، داعيا الى “شرب نخب يوم العيد الوطني البرازيلي ونخب السلام في المنطقة ككل ونخب العلاقة الودية بين البلدين”.

السابق
الحداد: المشروع تثبيت للوجود المسيحي في المنطقة وللتواصل مع شريكه المسلم
التالي
وديع الخازن: حان للبعض أن يفهموا أن لا رجاء من الرهان على دعم خارجي

اترك تعليقاً