السيستاني يحذر من مخاطر التصفية الطائفية في العراق

السيستاني

حذر ممثل المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني في كربلاء عبد المهدي الكربلائي، من استمرار عمليات اغتيال ذات صبغة طائفية، واعتبرها «أخطر من السيارات المفخخة»، وجدد رفض المرجعية نظام القائمة المغلقة والدائرة الانتخابية الواحدة في الانتخابات التشريعية المقبلة.

وقال الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة إن «ما حصل من جرائم في منطقة اللطيفية من قتل عائلتين وتفجير منزليهما، إلى جانب قتل إمام وخطيب أحد الجوامع في محافظة البصرة له أثار وخيمة أكثر من أثار التفجيرات الإرهابية والمفخخات».

وأوضح أن «تلك الهجمات تؤثر في التعايش السلمي في المناطق المختلطة وتعيدنا إلى أجواء عام 2006»، وأشار إلى أن «هذه الأعمال ذات اللون الطائفي تحتاج إلى جهد أمني خاص وتحرك سريع من أجل منع تكرارها». ووصف: «قانون التقاعد الموحد الذي صادق عليه مجلس الوزراء بأنه جاء متأخراً وعليه بعض الملاحظات، إلا أنه أفضل من القانون السابق بكثير»، مطالباً: «مجلس النواب بأن يكون على قدر المسؤولية وأن يصادق على القانون بشكل سريع لتحقيق العدالة الاجتماعية».

الى ذلك، جدد الكربلائي رفض المرجعية قانون القائمة المغلقة والدائرة الانتخابية الواحدة في الانتخابات النيابية المقبلة، وأكد أن «المرجعية لا تريد تكرار التجربة السابقة الفاشلة التي أوصلت أناساً إلى البرلمان لم ينتخبهم المواطن من خلال هذا القانون».
وانتقد ممثل المرجعية «قرار المحكمة الاتحادية الأخير باستبدال أكثر من أربعين عضواً من أعضاء مجالس المحافظات»، وقال انه «جاء متأخراً وسيولد إرباكاً في عمل مجالس المحافظات، ويضر بصدقية النتائج»، وطالب: «بعدم تكرار هذا التأخير».

السابق
موقع أميركي متخصص بالكونغرس: لا توقعات بقرب التصويت على قرار الضربة
التالي
وفاة اخر شاهد على ايام هتلر الاخيرة في مخبأ برلين عن 96 عاما

اترك تعليقاً