«الجيش الحر»: الأسد استهدف القابون اليوم بالغازات السامة

قال المكتب الإعلامي لقيادة الأركان المشتركة للجيش السوري الحر إن منطقة “القابون” بدمشق تعرضت صباح اليوم لهجوم بالغازات السامة.

وفي تصريحات خاصة لوكالة “الأناضول”، أوضح حامد إبراهيم مدير المكتب، أن “الهجوم الجديد بالغازات السامة، يأتي بعد 18 يوماً من الهجوم على منطقة الغوطة بدمشق الذي أثار جدلاً دولياً، يمثل تحدياً من الرئيس السوري بشار الأسد للمجتمع الدولي بعد أن تقاعس عن عقابه حتى الآن على هجوم الغوطة”.

ولم يحدد إبراهيم حجم الإصابات والوفيات الناجمة عن الهجوم الجديد، مضيفاً في تصريحاته: “حتى الآن لم تتوفر لدينا المعلومات الدقيقة عن حجم تأثير الضربة، وسنعلن ذلك بعد ساعات عندما تتوفر لدينا المعلومات”.

ولم يتسنّ الوصول إلى رد فوري من النظام السوري حول هذا الاتهام، وسبق أن نفى مسؤوليته عن مهاجمة غوطة دمشق بالسلاح الكيميائي، محملاً المعارضة مسؤولية ذلك.

وقال إبراهيم في السياق ذاته: “نتمنى أن توجه الولايات المتحدة ضربتها العسكرية قريباً، حتى لا يتمادى الأسد أكثر في استخدام الغازات السامة”.

وشدد مدير المكتب الإعلامي على “ضرورة أن تكون هذه الضربة موجعة ومؤثرة لتخليص الشعب السوري من هذا النظام”.

وأضاف: “لا نريدها أن تكون ضربة من باب حفظ ماء الوجه أمام الشعوب لا أكثر”.

آخر تحديث: 9 أبريل، 2019 7:45 ص

مقالات تهمك >>