فلتتوقف هذه العربدة!

يصعب العثور على كلمات قابلة للنشر في وصف ردود فعل «محور الممانعة» على غضب دول غربية وعربية من جريمة بشار الأسد الكيماوية في غوطتي دمشق.

يريد الأسد وحلفاؤه ممارسة «الحق» في قتل السوريين من دون حساب. وهم لا يرون أصلاً شيئاً يستوجب الرد في قتل اكثر من ألف وخمسمئة سوري غالبيتهم من الأطفال والنساء، تماماً مثلما كانوا لا يرون مبرراً للاعتراض على القائهم البراميل المتفجرة على صفوف المنتظرين أمام الافران وقصف أحياء حلب بصواريخ السكود وذبح أهالي داريا والحولة وجديدة عرطوز والبيضا وبانياس وعشرات المدن والقرى السورية. لا يجوز لـ «الأميركي البشع» ولعملائه الاوروبيين والعرب الاعتراض على القتل العادي واليومي الذي يمارسه النظام السوري بحق شعبه – يقول «الممانعون». فـ «من ذا يُطالب سيداً في عبده»، بحسب ما تساءل المتنبي؟

ليست غريبة تلك اللغة التي يلجأ اليها المتحدثون باسم الممانعة، المليئة بالحقد والكراهية والدماء والتي تخفي بين ما تخفي مجموعة لا يستهان بها من عقد الدونية والخصاء والنقص والذكورية المفرطة. وليس هجاء الغرب واتهامات هؤلاء لكل من يخالفهم الرأي بالعمالة والخيانة واستخدام اقذع الشتائم، غير دليل عجز رهيب عن المواءمة بين ادعاءات المقاومة والوطنية والعروبة والشرف وبين الادراك الضمني ان هذه المنظومة من الأقوال غير قابلة للاستمرار من دون ارخبيل المعتقلات والتعذيب واغتصاب النساء والاطفال والكذب الصريح. العلاقة عضوية بين تلك «البنية الفوقية» وهذا «الباراديغم» الجهنمي.

التناقضات الفاقعة في خطاب الممانعين ولغتهم، لم تكن يوماً جديرة بالنقاش او بالتفكيك. فهذان، اللغة والخطاب، ليسا أكثر من رصف سطحي لسقط متاع ايديولوجيات آفلة. لا همّ له ولا غاية غير التعمية عن امساك اقليات، سياسية وطائفية وحزبية، بخناق شعوبنا ومجتمعاتنا بذرائع معركة كلما اقتربت، كلما ظهرت عبثيتها. وهل هناك أكثر عبثية من تخوين الشعب الفلسطيني صاحب القضية الأول، ورمي قواه الأوسع تمثيلاً بالعمالة؟

بيد أن هذا كله معروف ويشكل نصف المشكلة.

يقع النصف الثاني من مشكلتنا في الظواهر التي تُكثّفها المعارضة السورية. فبعد عامين ونصف من ثورة دفع الشعب السوري مئات آلاف القتلى والجرحى فيها وملايين اللاجئين، ما زالت المعارضة عاجزة عن توحيد صفوفها وعن انتاج قيادة جدية. وما زالت تتخبط في اتخاذ موقف من الامراض التي تستشري في المناطق المحررة على غرار «جبهة النصرة» و«الدولة الاسلامية في العراق والشام».

ما زالت غير مدركة لسهولة استغلال هذه العاهات في عالم ما بعد 11 ايلول والخوف من الارهاب. وهذا ما أقدم عليه نظام الأسد بكل كفاءة، فيما تبرع البعض في المعارضة للدفاع عن المجموعات التي تحمل ذات فكر النظام الاقصائي وتكسوه رداء دينياً.

والمعارضة تبدو كمن ارتاح الى دور الضحية المطلقة. عدالة القضية ومصرع الاطفال والنساء المشردات ومخيمات اللجوء، لا تكفي كلها لصوغ خطاب عصري وحديث عن اهمية الثورة وضرورة انهاء المأساة التي افتعلها نظام ينتمي الى القرون الوسطى. ونادرة جداً المقاربات التي قدمها سوريون وتقوم على ربط ثورتهم بهموم العالم المعاصر، مقابل وفرة مزعجة من المقالات والدراسات التي تكرر المعروف والمُسلّم به: نظام الأسد شرير والشعب السوري مظلوم!

بين هذين الموقفين توجد الثورة السورية اليوم. الانقسام اللفظي حول تأييد الضربة الأميركية المرجحة أو معارضتها، ليس أكثر من شكل آخر لمقاربة فاقدة للمعنى في عالم يعج بما يؤرق سكانه.

آخر تحديث: 19 يونيو، 2018 12:57 م

مقالات تهمك >>