رعد هدد .. الحكومة نامت

دارة سلام في المصيطبة

بعد الموقف المتجدد لحزب الله من حكومة اﻻمر الواقع ، واعلانه على لسان رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد أن تشكيلها هو ” صب للزيت على النار، وتنفيذ لقرار تأجيج الفتنة وتفجير البلد”. “نامت” المشاروات مجددا في اﻻوساط المعنية ، ولم يتم أي اتصال من قبل الرئيس المكلف تمام سلام بأي من الفرقاء السياسيين ، وخصوصا النائب وليد جنبلاط . كما نصح رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان .

 وعلمت “جنوبية” ان فريق 8 اذار ارسل الى سلام رسالة مفادها أن ﻻجدوى من اللقاء معه اذا كان الهدف بحث صيغة الثلاث ثمانيات المقترحة سابقا وأكد هذا الفريق تمسكه بالحكومة السياسية التي يشارك فيها الجميع من دون استثناء .

ازاء ذلك لم يسجل اي جديد في دارة المصيطبة الذي أكدت مصادره لـ”جنوبية” أن اي جديد لم يطرأ منذ اجتماع قصر بعبدا أمس اﻻحد بين الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية .

وفي السياق نفسه أكد مصدر مقرب من النائب جنبلاط أنه ﻻ يزال يتابع مساعيه من أجل تشكيل الحكومة ، واتصاﻻته مستمرة مع جميع الفرقاء ، انطلاقا من قناعته ان تحصين الوضع الداخلي في مواجهة عواصف المنطقة عموما وسوريا خصوصا ، يتطلب حكومة جامعة وفاعلة وقادرة ﻻ تقصي أحدا. ﻻن انقاذ البلد هو مسؤولية وطنية يتحملها الجميع .وبقدر ما يكون هناك التفاف واجماع حول هذه الحكومة بقدر ما تنجح في مهمتها اﻻنقاذية.

ولفت الى أن ﻻ جديد حتى اﻵن في موضوع التشكيل وهناك مراوحة بسبب استمرار الفرقاء المعنيين بوضع شروطهم المسبقة .

 

السابق
حارث سليمان : اﻻسد سيرد في لبنان
التالي
اغتيال اﻻسد أم اسقاطه؟

اترك تعليقاً