خطابان ساخنان في جمعة رمضان الاخيرة

سعد الحريري ، حسن نصرالله

نقلت صحيفة “الراي” الكويتية عن أوساط متابعة اعتقادها أن المناخ الذي يحوط بالخطابين المرتقبين لرئيس كتلة المستقبل” سعد الحريري والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الجمعة “يدفع إلى توقّع سقوف عالية وربما ساخنة من الفريقين سواء لجهة الأزمة الداخلية او لجهة ارتباط هذه الازمة بالوضع المتفجر في المنطقة ولا سيما في سورية”.

وأضافت المصادر إن “ايّ معطيات لا تحمل دلائل انفراج مرتقب أو تغيير مرن في الخطوط العريضة للأزمة ما يرجح ان تبقى معادلة الحرص على الاستقرار الداخلي وحدها بمثابة خط تقاطُع بين الفريقين اللبنانييْن ولا تتجاوزها إلى أي أمر آخر، وهو ما تُرجم في موافقة كل من تيار “المستقبل” و”حزب الله” على التمديد للقيادة العسكرية ولكن منحى الصدام السياسي قد يعود ليجد ترجمة متطورة له في كلمتيْ الحريري ونصرالله”.

واذ توقعت الأوساط أن “يعلن الحريري، من ضمن ما سيطلقه اليوم، موقفاً جازماً حاسماً من استمرار الدعم للرئيس المكلف تمام سلام”، ألمحت إلى أن “ثمة معطيات توحي بأن رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلف يزمعان الإتجاه نحو محاولة متقدمة لحسم الأزمة الحكومية في فترة لا تتعدى العشرين من آب (أغسطس) الجاري من دون أن يعني ذلك ان هذا الإتجاه سيعني فرض حكومة أمر واقع، لكن المرجح أن يصارإلى توافق الرئيسين على صيغة للتركيبة الحكومية والسعي بقوة إلى اقناع القوى السياسية بها وعلى أثر ذلك يتبلور الإتجاه النهائي في شأنها سلباً أو إيجاباً”

السابق
“الحياة” عن مصادر: سليمان غمز من قناة “حزب الله
التالي
بيضون: حزب الله أصبح منزوع الشرعية

اترك تعليقاً