«الجمهورية»: لقاء بندر وبوتين استمر أضعاف ما كان مخططاً له

علمت صحيفة “الجمهوريّة” أنّ لقاء الأمين العام لمجلس الأمن الوطني السعودي ورئيس جهاز الاستخبارات العامة بندر بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود والرئيس الروسي فلاديمير بوتين “استمر أضعاف ما كان مخططاً له وفق البرنامج المقرّر”، معتبرةً أنّ ذلك “يعني أنّ ملفات دسمة وحسّاسة تناولها الرجلان، وخصوصاً ما تشهده منطقة الشرق الأوسط”.

وفي هذا الإطار، نقلت الصحيفة عن مصادر ديبلوماسيّة قولها إنّ المملكة العربية السعودية “ضاقت ذرعاً بتقلّب المواقف الأميركية في أكثر من ملف، وتحديداً عدم الوضوح تجاه ما يجري في مصر، إذ إنّ واشنطن لم تعلن حتى الآن موقفاً واضحاً وصريحاً تجاه تحرّك الأخوان المسلمين الميداني. زد على ذلك لقاء وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون مع الرئيس المعزول محمد مرسي لساعتين، ودعوتها إلى البحث عن أرضية للتفاهم بين الأطراف السياسية في مصر، وهذا ما اعتبرته السعودية استمراراً للرهان الغربي على حركة الإخوان المسلمين في العالم العربي”.

وأفادت المصادر أنّه “رغم التناقض في المواقف مع روسيا حيال العديد من القضايا، فإنّ الطرف السعودي ثمَّن عالياً ثبات المواقف الروسية، وأدرَك انّ الروس هم “حلفاء صادقون”، مضيفةً أنّ “صنّاع السياسة في روسيا باتوا يدركون أيضاً أنه لا يمكنهم الاستمرار في معاداة العواصم العربية الفاعلة، من هنا أوجبت مصلحة الطرفين التقارب مجدداً بينهما”.

وأكّدت المصادر الديبلوماسية انّ “مواقف الطرفين متوافقة الى حد كبير في الشأن المصري، على رغم انّ هوّة الخلاف في المواقف بين الرياض وموسكو لا تزال عميقة في الشأن السوري، لكن هذا اللقاء شكّل فرصة لتبادل وجهات النظر والبحث عن نقاط مشتركة يحافظ فيها الطرفان على الحد الأدنى من رؤيتهما لما يجري في سوريا، الأمر الذي يعني انّ عملية كسر جليد العلاقات قد بدأت، ومن شأنها أن تأخذ أشكالاً أخرى، وتحديداً في العلاقات الثنائية، لا سيّما وانّ الطرفين كانا يعملان في وقت سابق على تطوير العلاقات الاقتصادية بينهما”.

السابق
برّي: التمديد لقهوجي وسلمان قانونيّ مئة بالمئة
التالي
بوتين وبندر: توافق في مصر وخلاف على سوريا

اترك تعليقاً