اسرائيل: الدولة اللبنانية ستدفع ثمناً باهظاً

ردت مصادر امنية اسرائيلية على التحذيرات، التي اطلقها مسؤولون في لبنان وايران، في اعقاب القصف الاسرائيلي في سورية والتحليق المتواصل للطائرات الاسرائيلية في الاجواء اللبنانية، بتهديد الدولة اللبنانية بدفع ثمن باهظ في حال وقعت مواجهات بين لبنان واسرائيل مشددة ان الجيش الاسرائيلي مستعد لاي سيناريو محتمل.

ونقلت الاذاعة الاسرائيليةعن هذه المصادر قولها " ان حزب الله الذي يخدم المصلحة الإيرانية، يحاول جر إسرائيل إلى مواجهة كهذه بغية صرف الأنظار العالمية عما يجري في سورية من مذابح على يد نظام بشار الأسد حليف طهران".

وفي سياق حملة التحريض على حزب الله ادعت هذه المصادر ان الحزب سيستخدم السكان المدنيين دروعاً بشرية لعناصره، خلال اية مواجهة، واضافت " لا يمكن لمنظمة حزب الله أن تخفي محاولاتها للتسلح ونقل وسائل قتالية إلى الأراضي اللبنانية عن العيون الإسرائيلية التي تتابع خطوات هذه المنظمة وراعيها الإيراني عن كثب".

ويأتي حديث هذه المصادر الامنية في وقت كرر مسؤولون اسرائيليون تهديداتهم بان أي محاولة من جانب حزب الله لنقل أسلحة تعتبر خرقاً للتوازن العسكري، وتشكل خطاً احمر لا يمكن لاسرائيل أن تمر عليه مر الكرام.
واعتبر الاسرائيليون التصريحات التي اطلقها مسؤولون لبنانيون، صباح امس، بان غارة جوية اسرائيلية قصفت في منطقة صور، انما تدل على حال التوتر والترقب التي تسود لبنان، في اعقاب القصف الاخير في سورية. واضاف مسؤولون في هذا الجانب ان كون الهدف الذي تعرض للهجوم قافلة أسلحة إستراتيجية كانت في طريقها إلى منظمة حزب الله، يجعل العديد من اللبنانيين يخشون من امتداد الأزمة الامنية في سورية إلى لبنان ووقوع تصعيد قد يؤدي بدوره إلى نشوب مواجهة عسكرية أخرى مع إسرائيل

آخر تحديث: 5 فبراير، 2013 10:44 ص

مقالات تهمك >>