زين الدين: نقف خلف الجيش في انطلاقته الى البقاع لمحاربة الواقع الشاذ

رعى مسؤول المكتب التربوي المركزي في حركة "امل" الدكتور حسن زين الدين حفل تخريج الطلاب الناجحين في الشهادات الرسمية في ثانوية الصرفند في حضور حشد من الفاعليات التربوية والبلدية، واطلقت اسم الشهيد في الجيش اللبناني المقدم عباس جمعة على دفعتها.

وقد القى زين الدين كلمة جاء فيها:" ان موضوع التعرض للاسلام ولرسول الله تحديدا. قد هزني كما انتم جميعا وكان لنا في حركة امل ردات فعل مدروسة بما يليق برسولنا الكريم وبما لا يسيء له ايضا. لان بعض ردود الفعل من احراق لمحلات او اشتباكات ادت الى القتل او تعد على مؤسسات لا ترضي محمد (ص)، لا بل قد تغضبه. من هنا نؤكد على ما اقرته القمة الروحية في بكركي بأن تكلف لجنة من الحقوقيين بصياغة قانون تجريم التعرض لكل المقدسات يطرح كقرار على الامم المتحدة، ويعمل اصداره عبر برلمانات العالم اجمع.

وتابع :"اما النقطة الثانية التي تمسكم جميعا، هي الوضع الامني الهش وعمليات الخطف والتوتير الامني وهذا ما يهز الوطن بكل مؤسساته السياسية والاقتصادية والامنية. اننا نقف خلف الجيش اللبناني ومع الجيش يدا واحدة عندما سينطلق قريبا جدا الى البقاع لمحاربة الواقع الشاذ الذي يؤذي اهلنا وعشائرنا هناك".

وختم: "اعود لاقول لجيشنا الباسل، ان مصابكم بالشهيد المقدم ورفاقه الجرحى هو مصاب كل الشعب اللبناني ونحن في حركة امل نشاطركم او تشاطرونا العزاء".

من جهة ثانية، اكد عضو المكتب السياسي في حركة "امل" عباس عباس في احتفال تأبيني ان المدخل الاساسي لتطوير الحياة السياسية يكمن في انجاز قانون انتخابي يرتكز على اساس اتفاق الطائف ويبعد لبنان عن دوائر الانقسام والتفتيت ويخفف من حدة الخطاب الطائفي والمذهبي ويعزز الثقة بلبنان وطنا نهائيا لجميع ابنائه".  

آخر تحديث: 28 سبتمبر، 2012 1:25 م

مقالات تهمك >>