إفطار للجهاد الإسلامي في صور

اقامت "حركة الجهاد الإسلامي" إفطارا رمضانيا في "مركز بيت المقدس" – قاعة الشهيد فتحي الشقاقي في الرشيدية.
وتحدث خلال الافطار عضو قيادة لبنان أبو سامر موسى مبينا "فضل شهر رمضان الكريم وخصوصا العشر الأواخر منه، ولئن كانت الطاعة في سائر أيام الشهر المبارك، بل وفي سائر الأزمان فضيلة ومحمدة".

وركز موسى على أن فلسطين "هي أم القضايا وقبلة جهادنا لانها آية من آيات الله العزيز الحميد، وقد أوردها في آية مرتبطة أرتباطا وطيدا بالمسجد الحرام"، وقال: "ليس من الثقافة الإسلامية والوطنية والقومية أن نسمع أن فلسطين ليست أولوية للجهاد، بل نقول أنها هي مركز الصراع ونقطة الإرتكاز لتحقيق العدل والأمن والأمان في العالم وبتحريرها وإزالة الغدة السرطانية التي تحيك الفتن والمؤامرات على الأمة الإسلامية سوف تزول ويزول الظلم بزوالها".

كما حذر من محاولة جر المخيمات الى "فتنة داخلية فلسطينية- فلسطينية وفلسطينية- لبنانية، من خلال الإشكالات المتنقلة والتي بطبيعتها فردية وسرعان ما تتحول الى عشائرية، كذلك محاولة ضرب الأمن الإجتماعي وحالة التفاهم بين المخيمات والجوار".  

السابق
الأعياد في لبنان
التالي
كأننا قبل الـ 75 

اترك تعليقاً