انفصال جوني وفانيسا بعد 14 عاماً

أكد الممثل الاميركي جوني ديب والمغنية والممثلة الفرنسية فانيسا بارادي انفصالهما «بشكل ودي» بعد اشهر عدة من الشائعات والتكهنات.
وقال وكيل أعمال جوني ديب للموقع الالكتروني لبرنامج «انترتاينمت تونايت» واكد المعلومة بعد ذلك لوكالة فرانس برس، «انفصل جوني ديب وفانيسا بارادي بشكل ودي. الرجاء احترام حياتهما الخاصة وخصوصا حياة ولديهما».

وقد التقت فانيسا بارادي (39 عاما) وجوني ديب (49 عاما) عام 1998 في باريس وكانا يعيشان بين هوليوود وجنوب فرنسا.

وهما لم يتزوجا يوما ولهما طفلان، ليلي روز في الثالثة عشرة وكريستور المعروف بجاك البالغ عشر سنوات.

ولم ترشح اي تفاصيل حول ترتيبات الانفصال ولاسيما حضانة الطفلين.

وكانت الشائعات حول انفصال الثنائي الذي كان يعيش بعيدا عن أضواء هوليوود، بدأت تسري قبل أشهر عدة.

وفي يناير نفت فانيسا بارادي خلال مقابلة تلفزيونية الانفصال وقالت «هذه الشائعة خاطئة، انها بالتأكيد خاطئة».

وعلى مدى 14 عاما من الحياة المشتركة اعتمد جوني ديب وفانيسا بارادي تكتما كبيرا وكانا يتصدران أخبار الصحف فقط عندما تكون لهما أعمال ناجحة.
  

آخر تحديث: 21 يونيو، 2012 12:11 م

مقالات تهمك >>