ماذا لو تحجبت هيفاء؟!

لم يمض سوى يومين فقط من سريان خبر تافه في معظم وسائل الأعلام العربية والمحلية.. يشير الى عدم ممانعة هيفاء وهبي من ارتداء الحجاب..حتى قامت الأخيرة بالنفي الشديد والاستغراب لما أشيع..وبعثت من خلال مكتبها عدة رسائل تنفي فيها التفكير «بالهداية»..

… لن أتناول هنا الكلفة المادية التي مثلها هذا الخبر – بين الإشاعة والنفي – من ورق وحبر وجهد طباعة وحجز مساحة اليكترونية على مواقع الانترنت وهدر لوقت ومال كل من قرأ الخبر الى نهايته..لكني فقط سأرمي تساؤلا في ذهن القارئ وأمضي..

ماذا لو تحجبت هيفاء وهبي فعلا؟ ماذا لو ارتدت دشداشة مخملية؟ ، وشالا منقطا ، وصار اسمها أم محمد؟..ماذا لو حرصت على ارتداء جوارب زوجها عند الخروج من باب الاحتياط ؟ ماذا لو علقت برقبتها مسبحة ذات المئة حبة ؟ وثابرت على صيام الأثنين والخميس ، تفطر على تمر وتتسحر على شنينة ؟ماذا لو قررت أن تضحي العام المقبل كبش أملح ، وامتهنت الرقية الشرعية وتفسير الأحلام وعمل كاسات الهوى..ماذا لو انضمت لكل النساء الطيبات..وصارت تتحرى كل نفساء في الحي لتفاجئها بزوجين من الزغاليل الحية يهدلن فوق رأسها، وأربع عشرة بيضة بلدية دون زيادة أو نقصان..ماذا لو أصبحت تعالج أبو صفار ، وعرق النسا ، ومسائل الخلف..وأصبحت «بركة الأمة» .

هل سنستعيد الأرض المحتلة ، ونعدل الموازين المختلة ، نجبر النخيل المكسور، ونمسح دموع الخيل المهزومة ، ونحقن باقي ماء الوجه ..هل سنتمكن من صنع «منجنيق» نووي ، وقمر تجسس شرعي ، هل سيتحسن حال الأمتين العربية والإسلامية..ونرجع الى «شمط» الفتوحات كما كنا..

صدقوني ، حتى لو لم ينف مكتب هيفاء وهبي إشاعة الهداية ، لنفيته أنا ، فمن «باس الواوا» قبل أسابيع ، يصعب عليه أن (يبوس) التوبة الآن …

السابق
جي لو واغنية جديدة على تويتر
التالي
إضراب الأسرى عن الطعام يتسع في يومه الـ17وسعدات يناشد مصر والأردن التدخل لإنقاذ حياتهم

اترك تعليقاً