حلمي يهرب من جمهوره!

اضطر أحمد حلمي إلى الهروب من جمهوره إلى مخزن الكتب في مكتبة "الشروق" الَّتي شهدت توقيع أول كتاب له وسط حضور المئات من معجبيه، وعنوان الكتاب"28 حرفاً" أصدره قبل اسابيع وتخصص أرباحه لإحدى المؤسسات الخيرية التي تساهم في تنمية الأطفال والشباب.

حضر حلمي قبل الموعد ببضع دقائق ولم يوقع الكتاب كما كان مقررًا ولم يبق سوى دقائق قليلة على المنصة وأجاب عن ثلاثة أسئلة فحسب حول عنوان الكتاب الذي قال إنه اختاره لكونه عنوان إحدى مقالاته، موضحًا أن الرقم يمثل أيضًا عدد الحروف الأبجدية. كما تحدث عن ارتباطه بوالده مؤكدًا انه يحظى بمكانة خاصة في قلبه وان العلاقة بينهما كانت قوية جداً وليست علاقة أب بابنه، واضطر إلى إنهاء اللقاء سريعًا بسبب تدافع الجمهور الذي حصر قبله بنحو ساعتين، ودخل الى المكان المخصص للأطفال للتوقيع على الكتاب قبل أن يضطر الى الاختباء في المخزن المخصص للكتب.

أثار حلمي استياء عدد كبير من الجمهور بسبب سوء التنظيم والمعاملة السيئة من القائمين على حفل التوقيع إذ باعوا عدداً كبيراً من نسخ الكتاب ولم يتيحوا للناس الحصول على توقيع حلمي على النسخ كما اثاروا مراسلي القنوات الفضائية وطردوا معظمهم رغم إعلان حلمي أنه سيعطيهم مقابلات بالتسجيل معهم بعد انتهائه من التوقيع لمعجبيه. طرد مسؤولو المكتبة بطرد الصحافيين والمعجبين وأغلقوا المكتبة بالباب الحديدي والسماح لعدد محدود فقط بالدخول، ما أثار استياء عدد كبير من روادها، لكن القائمين عليها برروا قيامهم بتلك الخطوة وإطفاء الأنوار وإغلاق الأبواب بالزحام غير المتوقع والإقبال التاريخي عليها. ودفعت تلك الخطوة عدداً من مؤيدي حلمي الى الانصراف غاضبين من دون التقاط الصور التذكارية مع نجمهم المفضل، فيما انتظره العشرات على باب المكتبة لأكثر من ثلاث ساعات.

السابق
بين الفايسبوك ورسائل جدتي المكتوبة
التالي
الخبز لا يزيد الوزن

اترك تعليقاً