خريس: نريد قانونا انتخابيا يبعدنا عن الطائفية

اعلان

نظم مكتب الشباب والرياضة في حركة "أمل" – اقليم الجنوب دورة "الشهداء القادة" في كرة القدم، في مهنية النبطية الفنية، برعاية النائب علي خريس وحضور نائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه، مسؤول مكتب الشباب والرياضة محمد عواضة، مدير المهنية محمد شعيتاني وشخصيات وفاعليات وطلاب.

بداية مع النشيد الوطني ونشيد "أمل"، فكلمة شعيتاني الذي حيا "الشهداء القادة وكل الشهداء الذين ضحوا وقدموا الدماء فداء لهذا الوطن".

ثم القى خريس كلمة قال فيها: "نحن في هذا الوطن لبنان الذي هو الوطن النهائي لجميع ابنائه وهو وطن الوحدة الوطنية والعيش المشترك، انه وطن المستقبل لأجيالنا واولادنا ونحن نعيش في عالم تملؤه الذئاب وخصوصا على مستوى المتغيرات وعلى مستوى ما يحاك اليوم من قبل الدول الكبرى وبالأخص اميركا والعدو الاسرائيلي، هذا العدو الذي لا يريد لوطننا ولأمتنا إلا الضعف والتراجع وان نكون بعيدين عن افكارنا وعن معتقداتنا وعن مقاومتنا واسرائيل واميركا التي ترسم الخطوط العريضة للمنطقة العربية والاسلامية من خلال ما نشهده اليوم من صورة قاتمة من قبل هذا العدو لأن المستهدف من المؤامرة الأميركية – الأسرائيلية في هذه المرحلة هي القضية الفلسطينية لأننا لم نعد نسمع في عالمنا العربي على مستوى القيادة وعلى مستوى الرؤساء والحكومات عبارة ان اسرائيل هي العدو بل بتنا نسمع ان هناك اعداء جددا للأمة العربية وما يحاك اليوم ضد سوريا هو مشروع اميركي – اسرائيلي لكي تصبح المنطقة العربية برمتها تابعة للولايات المتحدة الأميركية".

أضاف: "نحن على المستوى اللبناني الداخلي لا يمكن ان نتخلى عن ثوابتنا وعن مرتكزات قوتنا وخصوصا من خلال تمسكنا بالوحدة الوطنية بصيانة وصياغة العيش المشترك بالمعنى الفعلي والمعنى الحقيقي، ولا يمكن ان نتخلى عن جيشنا وعن مقاومتنا وخصوصا في هذه المرحلة. لقد كانت منذ ايام جلسة لمجلس النواب وكانت هناك بعض المواقف من الكتل النيابية التي لا تبني وطنا لأن اللغة الطائفية والمذهبية يجب ان نتخلى عنها ويجب ان نرسم صورة جديدة لواقعنا ولوطننا من خلال الانتماء للوطن وللبنان، ومن خلال البدء بالتفكير الجدي بإعادة صياغة قانون انتخابي جديد".

وختم: "نريد ان نقول لأنفسنا وان نتوجه للكتل النيابية وايضا للحكومة بأن المطلوب اليوم ان نعمل بكل جهد لكي يكون لهذا الشعب الدور الأساسي في بناء المجتمع، وايضا دور اساسي في الانتخابات النيابية من خلال اطلاق قانون يسمح لأبن ال18 عاما بأن يدلي بصوته في الانتخابات النيابية. كما نريد قانونا انتخابيا يبعدنا عن الطائفية والمذهبية والمناطقية، واعتماد لبنان دائرة انتخابية واحدة على اساس النسبية".  

السابق
فضل الله: جلسات المناقشة عكست انحدار المستوى الخطاب السياسي
التالي
ميقاتي: لتكن الثقة حافزا للحكومة لمزيد من التضامن

اترك تعليقاً