لم أرقص في ساحة المسجد

أكدت الفنانة اللبنانية أمل حجازي احترامها لكل الأديان السماوية, واستحالة إقدامها على عمل يسيء لأي معلم ديني, نافية قيامها بالرقص في مسجد الحسن الثاني بالمغرب أثناء تصوير كليب "بيعاملني".
وذلك ردا على الانتقادات التي تعرضت لها حجازي, واتهامها بتعمد الإساءة للمسلمين, وتحدي مشاعرهم من خلال تصوير لقطات راقصة في ساحة المسجد وأروقته – بحسب mbc.net.
وأوضحت أمل في تصريح ل¯mbc.net – أنه أثناء تصوير الكليب مشت في الباحة الخارجية بملابس سوداء محتشمة جدا, وأنها لم ترقص مطلقا في المسجد.

لافتة إلى أن المشاهد الراقصة التي أشاروا إليها جاءت عفوية وفي منطقة بعيدة نحو نصف الساعة بالسيارة عن منطقة المسجد.
وبشأن رد الفعل الغاضب للجمهور المغربي بشأن كليبها ولعدم ارتدائها الحجاب في هذا المكان المحتشم, اعتبرت حجازي أنها لم تقدم على تصرف خطأ, وأن من يتابع الكليب يُلاحظ ذلك.
ورأت أن ما حدث لعبة صحافية لافتعال ضجة في ظل الركود الذي تعيشه الساحة الفنية, مشككة في الوقت نفسه من أن يصدر مثل هذا الكلام من أهل المغرب لأنها وفق ما قالت سبق لها أن صورت برنامجا فنيا من المكان نفسه.

السابق
أهالي عيناتا وبنت جبيل يعتصمون احتجاجا ً على إهمال المستشفيات
التالي
أنطوني يطلب الطلاق من جي لو

اترك تعليقاً