نعزّي المقاومين.. ونبارك لحزب الله

الإفراج عن العميد المتقاعد فايز كرم لم يكن مفاجئا بعد صدور الحكم الشهير بحقه لارتكابه جرم التعامل مع العدو الإسرائيلي، بعدما قضى في السجن ما يزيد عن العام بأشهر، وإطلاق سراحه بعدما استفاد من قانون تخفيض السنة السجنية الى 9 اشهر.
ولم يعد خافيا على اي مراقب عادي، فضلا عن الضالعين بأحوال السلطة القضائية، كم لعبت دورا في هذه القضية الضغوط السياسية التي مارسها "التيار الوطني الحر"، بدعم من "حزب الله" (على الاقل النأي بنفسه في قضية عمالة للعدو، ان لم يكن الدعم الخفيّ)، من اجل الافراج عنه، وإثارة زوبعة سياسية هدفها التغطية على الاعترافات التي أدلى بها كرم والثابتة لجهة الاتصال بالعدو وتقديم المعلومات له.

لم يستطع أيّ من حلفاء "التيار الوطني الحرّ" مجاراته في إصراره على تبرئة كرم، لكن هذا الاصرار، وان لم يحقّق له براءة مستحيلة، الا انه امكنه التخفيف من طبيعة الحكم القضائي، مستفيدا من الضغط السياسي الذي أدّى الى خروج كرم بحكم لم ينل من حقوقه المدنية، رغم صفته العسكرية، هو مدّة سجن قليلة جدا، قياسا إلى الجرم وإلى أحكام سابقة ولاحقة صدرت بحق متعاملين أقلّ جرما.
في مشهد الافراج عن فايز كرم، بعد الحكم الذي صدر بحقه، وبعد مروره بالنقض والطعن، وبعد كل ما اتيح له من ظروف سياسية وقضائية تخفيفية لم ينلها اي متهم بالعمالة للعدو، المفاجىء هو هذا الاحتفاء العوني بالافراج عنه.
فقد خرج العميد المتقاعد بموكب سيّار تحيط به الاعلام ويحيط به المناصرون البرتقاليون، في موكب لم يتح لمعظم من قضوا سنينا عجاف في معتقلات العدو وأقبية عملائه، من الخيام الى عتليت وقبلها انصار…

حين شبّه العماد ميشال عون فايز كرم بيوضاس، كان في لحظة تهيّب مما ارتكب كرم. لم يستند في ذلك الحين الى "فرع المعلومات" بل ثمة من أسرّ له في أذنه اليمنى، ممن يثق في داخل "حزب الله"، بأن "صاحبك متورط"، وثمة من قال إنّه "قام بما قام بتكليف منك". لكن ثمة من عاد وأسرّ في أذنه اليسرى، وقد يكون هو ذاته من أسرّ في اليمنى، ان ذلك "لا يمنع من خوض معركة تحريره من تهمة تلبّسها". واكتشف العماد عون ان هذا الحدث لم يهز العلاقة مع "حزب الله"، فاسترسل وصعّد من موقفه، يواكبه صمت الحزب المريب… وهي هدية لم يتوقعها الجنرال، الذي كان تعود على كرم الحزب في امور اخرى، لكن ليس في ملف العمالة والعملاء.

تنفس العماد الصعداء، ورأى في الحرام الوطني كسبا لجمهور مسيحي في معركة سياسية مع أقرانه المسيحيين. كيف لا وهو القائد الذي يستطيع ان يستنقذهم من سطوة الحزب وسيف الوطنية الذي يلوّح به. فهو لا يفك المشانق عن المحكومين، بل أكثر من ذلك: هو قادر على استنقاذ المحكومين بالعمالة لاسرائيل وبرتبة الشرف… لو كان كرم قياديا في "تيار المستقبل" او في "القوات اللبنانية"، هل كان ناله ما ناله كرم "العونيّ" من رعاية في الاحكام؟ واحتفاء بعد الافراج عنه؟ بالتأكيد لا. هذا ما يقوله العماد عون لجمهوره المسيحي: أنا من بيدي أستطيع أن أروض حزب الله وأضمن لكم الأمان منه، وشاهدي الحيّ لكم فايز كرم.

إذا ابتليتم بالمعاصي فاستتروا.
لم يكن العماد عون في حاجة إلى الاستعراض بمثل هذه القضية. ولا يمكن اعتبار استقبال كرم الاحتفائي، من قبله ومن قبل تياره العوني، لا "التيار الوطني الحرّ"، الا تشريعا للمعصية الوطنية بإثبات إمكان أن يخرج المتعامل مع العدو من السجن محتفىً به من قبل حاملي لواء المقاومة برافعة "التغيير والاصلاح".

المشكلة في قصة فايز كرم أنها اظهرت تأثير الحسابات السياسية في تمييز العملاء بين قريب وبعيد. وهذا امر لحسبي أنّ السكوت عنه فيه شيطنة، أما إدانته والانقضاض عليه فهو واجب يفرضه منطق المقاومة وقيمها. مع التأكيد أنّ المقاومة لا يختصرها حزب أو طائفة أو فرد أو فترة زمنية: إنّها ثقافة وخيار.

لمناسبة الابتهاج بالافراج عن كرم، يمكن استعادة القول التالي مع قليل من التحريف: "المقاومة لعقٌ على ألسنتهم، يحوطونها ما درّت معائشهم، فاذا محّصوا بالبلاء قلّ الديانون".
ولا يسعنا إلا أن نعزّي المقاومين، بكل ما أحاط بقضية كرم، وأن نبارك لحزب الله الإفراج عن حليفه.

آخر تحديث: 3 أبريل، 2012 9:52 م

مقالات تهمك >>