فيروس جديد يستهدف كومبيوترات أبل

تلقى مستخدمو أبل ماك تحذيرا من فيروس حصان طروادة جديد، قادر على اصابة كومبيوتراتهم وسرقة كلمات المرور إلى خدمات مثل غوغل وباي بال والصيرفة الالكترونية.

وقال خبراء في أمن الكومبيوتر إن الفيروس الجديد سلالة "خبيثة بصفة خاصة" من فلاشباك، وهو حصان طروادي اكتُشف أول مرة في ايلول (سبتمبر) الماضي.

ويُقال ان الفيروس الجديد يزيد معدل الاصابات ويحاول التحكم سرا بكومبيوترات ماك مستخدما ثلاث طرق، طريقتان تستغلان مواطن الضعف في برمجية جافا اللغوية الشائعة في المواقع الالكترونية لتقديم عناصر تفاعلية، وهما لا تحتاجان إلى تدخل للنجاح في المهمة.

ولكن إذا لم تكن برمجية جافا موجودة في الكومبيوتر أو موجودة مع تحديث كل احتياطاتها الأمنية فان النسخة الجديدة من الفيروس، فلاشباك.

جي، تحاول استدراج المستخدم إلى إدخالها بتقديم شهادة أمنية مزورة تبدو وكأنها من شركة أبل، كما حذرت شركة انتيغو المختصة بأمن الكومبيوتر.

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن مصدر في الشركة ان غالبية المستخدمين لا يعرفون ماذا يعني ذلك وينقرون على "استمر" للسماح باستمرار عملية تركيب البرمجية على الكومبيوتر.

ويستهدف فيروس حصان طروادة الجديد بالدرجة الرئيسية مستخدمي كومبيوتر أبل ماك الذي يعمل بأحدث نسخة من نظام او اس اكس ، سنو ليوبارد ، بعد اضافة جافا إلى رزمة التركيب لأول مرة.  

آخر تحديث: 27 فبراير، 2012 1:55 م

مقالات تهمك >>