طيران معاد فوق مزارع شبعا والجولان

تزامناً مع تقديم لبنان شكوى ضدّ "إسرائيل" على خلفية إقدامها بتاريخ 8/2/2012، على تمديد سياج كونسرتينا بطول حوالى 40 متراً في جوار الخط الأزرق في بلدة العديسة، لقطع الطريق المؤدي إليه والتي تمرّ داخل حقل ألغام." أعلنت إذاعة العدو "أن إسرائيل اقترحت خلال الاجتماع العسكري الثلاثي أول من أمس بناء جدارٍ فاصل على طول الخط الفاصل، ليستبدل بالسياج الموجود حالياً، في محاولة لوقف الخروقات وتعزيز الأمن"، وهو ما كان قد تحدث عنه قائد "اليونيفيل" الجنرال باولو سيرّا عقب الاجتماع الدوري الذي ترأسه أخيراً، داعياً إلى "اتخاذ تدابير أمنية إضافية على طول الخط الأزرق في منطقة كفركلا للحد من نطاق التوترات المتفرقة"،

ميدانياً، لوحظ انتشار الجنود "الإسرائيليين" والآليات الثقيلة في موقع تل رياق المشرف على مستعمرة المطلة المحاذية للخط الفاصل، فيما جال فريق من مراقبي الأمم المتحدة (UNTSO) بمحاذاة الخط التقني، وراقب الوضع القائم على جانبي الطريق الفاصلة، حيث جابت الدوريات "الإسرائيلية" على محور العباسية ـ الغجر باتجاه المزارع المحتلة، حيث نفذ الطيران الحربي "الاسرائيلي" طلعات استكشافية على علو متوسط فوق مزارع شبعا ومرتفعات الجولان المحتلين، ووصل في تحليقه الى قرى العرقوب المحررة.

في هذا الوقت، سيّرت قوات الاحتلال دوريات بمحاذاة السياج الفاصل من مستعمرة مسكافعام نزولاً إلى محيط بوابة فاطمة وحتى جسر الخرار المشرف على سهل مرجعيون حيث راقب جنود الاحتلال التحركات في الجانب اللبناني.
وفي المقابل، سيّرت القوات الدولية دوريات مؤللة بشكل كثيف على امتداد الخط الأزرق، امتدادا من محيط بوابة فاطمة مرورا بعديسه، وحولا وصولا حتى ميس الجبل وبليدا، في ظل تحليق لطائرة استطلاع من دون طيار في أجواء المنطقة.
  

السابق
أصدقاء سورية: قوات عربية لفرض السلام ..والمجلس الوطني يتجه ليكون الممثل الشرعي للشعب
التالي
تعميم قانون الحدّ من التدخين