قبلان: للاهتمام بالأوضاع المعيشية والأمنية وانصاف عمال لبنان

 أجرى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان، اتصالا هاتفيا بالبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، منوها ب" جولته الرعوية في البقاع والمواقف الوطنية الجامعة التي تسهم في تعزيز العيش المشترك بين اللبنانيين، وكانت مناسبة للبحث في آخر التطورات على الساحة اللبنانية".

ودعا الشيخ قبلان الحكومة اللبنانية إلى " تجسيد شعار كلنا للعمل" بالمبادرة العملية في خدمة الناس إذ على الدولة مسؤولية الاهتمام بالأوضاع المعيشية والأمنية والاجتماعية للشعب اللبناني، والمطلوب منها دراسة أوضاع الناس بدقة وموضوعية ومعالجة الأمور بما يخدم الشعب فتعمل إلى التخفيف عن كواهلهم وتبادر إلى تحقيق مطالبهم وعلى السياسيين البعد عن الكيدية والتكبر والعمل لما فيه منفعة للمواطنين، وعلى الدولة ان تنصف عمال لبنان لانهم دعامة الوطن وبهم ينهض الوطن ويزدهر".

ورأى ان "احترام الشعب وتوفير احتياجاته وحسن رعاية شؤونه يؤدي لاستقرار للبلاد وامن للعباد" ، وقال:" على الجميع إن يتحملوا المسؤولية في رعاية شؤون الناس والمحافظة عليهم، وعلينا كلبنانيين ان نجمع أمرنا ونوحد قولنا ونعالج الأمور بكل ما أوتينا من مسؤولية وعمل دؤوب لحل مشاكل الناس، فيكون اللبنانيون بعون بعضهم البعض ويعملوا لما فيه خير البلاد والعباد وعليهم إن يرحموا من في الأرض ليرحمهم من في السماء.

ودعا إلى " تشكيل لجان مشتركة من أصحاب المدارس الخاصة والأهالي لتسوية أوضاع التلاميذ بما يؤمن لهم الكتب والقرطاسية والمقعد الدراسي، فالمدرسة مفتاح خير وعلينا إن نتعامل في موضوع التعليم بصدق ومسؤولية فالمدارس اليوم فتحت أبوابها وعلينا إن نتعاون مع أصحابها لخدمة الناس ولاستيعاب اكبر عدد ممكن من الطلاب، ونحن نرفض بقاء تلميذ في الشارع لذلك نطالب باستيعاب الطلاب الفقراء والمحتاجين لينالوا حقهم في التعليم".

واكد إن "توفير الكهرباء أكثر من حاجة وضرورة حياتية والدولة مسؤولة عن تأمينها لكل مواطن لبناني على مدى الساعة، وعلينا إن نعمل بجدية لإيصال الكهرباء لكل بيت فنتعاون في حل معضلة الكهرباء بكل شفافية ومسؤولية وطنية". 

آخر تحديث: 20 سبتمبر، 2011 2:43 م

مقالات تهمك >>