النهار: مفاوضات بين قوى الأمن والمتظاهرين في حماه لرفع المتاريس من الشوارع مقابل إطلاق المعتقلين

اعتقلت قوى الامن السوري امس عشرات الاشخاص في حماه بعدما قتلت بالرصاص 24 شخصا. وقالت منظمة العفو الدولية ان سوريا ربما كانت ارتكبت جرائم ضد الانسانية في اعمال قمع حصلت في وقت سابق.

ولا تزال دبابات الجيش متمركزة خارج حماه التي شهدت واحدة من اضخم التظاهرات ضد الرئيس بشار الاسد، لكن بعضها تحرك الى مواقع بعيدة من المدينة. وافاد مقيم ان قوى الامن تنتشر الآن بصورة اساسية حول مقر حزب البعث ومقر قيادة الشرطة ومجمع امني تابع للدولة. لكن مصادر اكدت "ان مفاوضات تجري بين المتظاهرين وقوى الامن لرفع الحواجز مقابل اطلاق المعتقلين من ابناء المدينة".

وفي المقابل، انطلقت من مدن سورية عدة مسيرات داعمة لبرنامج الاصلاح الشامل بقيادة الرئيس الاسد ورفضها محاولات التدخل الخارجي وحملات التحريض الاعلامي على سوريا.
ورأى ناشطون ان اللقاء التشاوري الذي دعا اليه النظام وكل ما ينبثق منه لا يشكل حوارا وطنيا يمكن البناء عليه.

السابق
البناء: المطارنة الموارنة يستغربون توقيت صدور القرار الاتهامي: أجّج الجدال وزاد الشَرخ بري يُدير كاسحة ألغامه على شطحات الجلسة
التالي
السفير: الكمين لا يصيب الثقة.. ولا يهز ميقاتي وبان ينتقد إطلاق النار في مارون الرأس.. وإسرائيل تحتج

اترك تعليقاً