هُدْهُدُ هذا الزَّمانْ

المَدَى جامحٌ
وصوتٌ مُتَّحدٌ بالصَّدى
يُبايعُ عَفافَ اليَمَامْ
***
الرُّؤْيةُ عكّازٌ…
الرُّؤْيَا جَنَاحْ…
مسالكُ القلْب وعْرٌ شائكٌ
ومسالك العقلِ سَهْلُ عبورْ. ***
أحلامنا داويةٌ:
الحضيضُ وغْدٌ
والذروةُ قلْعه.
***
الحَيرة أعتى من كل أنواع الطّغاةِ…
لكنّها أرحمهمْ..
***
الشَّكُ عيْنَا نسْرٍ جائعٍ
واليقين صحوٌ شاملْ.
***
أرْضُ المجهول أبداً عذراءُ.
***
الواقع خيالٌ تافِهٌ
والخيَالُ مَجْهَلٌ أسطوريّ
كُلُّ واقعٍ عبْدٌ
كلُّ خيَالٍ مَلَكْ
***
راياتُنا مرايانا.
***
العدلُ غايهْ
الظُّلْمُ غابهْ
***
الفَرادَةُ أروعُ غُربَهْ
***
عيْنَاكِ…
عينٌ راويةٌ
وعينٌ ظامئهْ.
***
وحدَهُ الحُلُمُ صَدْرٌ حنونٌ وحضْنٌ دافئْ
***
القلبُ تاجِرُ جُمْلَةٍ
والعقلُ بائعٌ جَوَّالْ.
***
خُذْ كفايتكَ من حنين الدِّفلى للنَّهْرِ
واملأْ جِرار الرُّوحِ من عيونِ المآربْ.
***
فاتنتي تُحيلُ فؤاديَ جمراً
لأستظلَّ نداوةَ ضفائرها.
***
الأمواجُ سَخَطُ البحرِ
والأرَقُ ملْحُ المعرفهْ.
***
السُّنونو أعْرَفُ بحنان القُرَى.
والأقنعةُ شَرَفُ المُدُنْ.
***
العِطْر لا يضلُّ طريقَهُ
واليأسُ بلا أعوانٍ ولا أتباعْ.
***
لا وردةٌ كَادَتْ أُخْتَها
ولا زهرةٌ فعلتْ مثلَ هذا
لا أُقحوانةٌ نَجَتْ مِن غَيْرةٍ
ولا شَقَائقُ خَانَتْ ربيعْها.
***
حَيَاءُ الصَّفصافة قُدْسُ أَقْداسِها.
***
كلُّ كَهْفٍ مرعبٌ
ما مِن كَهْفٍ إلاَّ وتُزَنِّره الأسْئلهْ.
***
بلادنا مراراتُنا
طوائفُنا نُعوشُ أهلِها.
***
الرَّمادُ هالةُ النِّهايهْ.
***
الشروق ارتقاءٌ
والغروبُ انتحار
***
التَّأَمُّلُ بَوَّابَةُ اللاَّنهايهْ
***
لا فتوحات كفتوحات العقلِ والقلْب.
***
وحْدَهُمْ طَريدُو المذابح
يستعذبونَ هديلَ الحَمَامْ
وحْدَهُ البَخُورُ شهيد النَّوايا الطَّيِّبهْ
***
عَرْشُ الكلامِ مَوْرديْ الأَعْذَبُ
تتطاحن رؤايَ كلَّما أهزّ أعماقَهُ
لُغتي بلْقيسُ كلِّ العصورِ
وأنا هُدْهُدُ هذا الزَّمانْ.

السابق
علي المقداد: سيكون هذا العهد عهد حماية إنجازات المقاومة ولن نرضى بأن تبقى مهزلة النهب للخيرات تحت عنوان العدالة نريد ان ينهض البلد من كبوته
التالي
نقولا: قافلة العمل سائرة غير آبهة ببعض الأصوات

اترك تعليقاً