موقع فوكس نيوز اغتال.. اوباما

فوجئ الأميركيون في صباح عيد استقلالهم، امس، بخبر بثته صفحة شبكة «فوكس نيوز» عبر موقع «تويتر»، يفيد باغتيال الرئيس باراك أوباما، ليتبين لاحقاً أن الموقع تعرض لعملية قرصنة.
وبدأت رسائل غريبة تظهر على صفحة «فوكس نيوز» عبر «تويتر» منذ الصباح جاء في إحداها «استعدنا السيطرة على موقعنا على تويتر والبريد الالكتروني، 4 يوليو سعيد»، في إشارة إلى عيد الاستقلال الأميركي.

ثمّ بثت رسالة ثانية عبر الموقع جاء فيها «باراك أوباما توفي للتوّ، الرئيس مات، يوم 4 يوليو حزين بالفعل، الرئيس باراك أوباما مات».

وتابعت رسالة ثالثة، «باراك أوباما توفي للتو، قبل 54 دقيقة أصيب بطلقين ناريين في منطقة الحوض وفي العنق، ومطلق النار مجهول، لقد نزف».
وأضافت رسالة رابعة «أطلقت النار على باراك أوباما مرتين في مطعم روس في أيوا أثناء حملة انتخابية، لترقد في سلام أوباما وتحيات إلى عائلة أوباما».

وبثت رسالتان أخريان على الموقع تشير إلى مقتل الرئيس اضافة إلى رسالة ثالثة تتمنى التوفيق لنائب الرئيس جو بيدن في مهامه الجديدة، وجاء فيها «نتمنى لجو بيدن حظا سعيدا كرئيسنا الجديد في الولايات المتحدة، في هذا الوقت من الجنون، هناك نور في نهاية النفق».

وذكرت وسائل إعلام أنه لم تعرف بعد الجهة التي تقف خلف عملية القرصنة التي جاءت بعد تبني جماعات عبر الانترنت عمليات قرصنة شملت مواقع حكومية ومواقع لمشاهير حول العالم.
يشار الى أن «فوكس نيوز» تعرف بمواقفها المؤيدة للمحافظين.

السابق
تمام سلام: اين البرامج وقانون الانتخابات النيابية، والوضع في سوريا والبعض الآخر يدافع عنها فما يحصل خطير والعلاقة بين البلدين اعمق من الخلافات الحاصلة
التالي
الاعور: نطالب بالحقيقة والعدل في لبنان لا في الخارج وليس من المحكمة الاميركية والاسرائيلية

اترك تعليقاً