الراعي يكرم سعيد عقل في مئويته:ارتفع بالشعر والنثر كالنسور

ترأس البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي قداسا احتفاليا، في كنيسة السيدة في بكركي، لمناسبة مئوية ولادة الشاعر والاديب اللبناني سعيد عقل، في حضوره، ومشاركة الوزير غابي ليون ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والحكومة نجيب ميقاتي، النائب يوسف خليل ممثلا رئيس المجلس النيابي نبيه بري وشخصيات.
عاون البطريرك الراعي في القداس المطران شكر الله حرب، الرئيس العام للرهبانية المارونية المريمية الاباتي سمعان ابو عبده، رئيس جامعة سيدة اللويزة الاب وليد موسى والاب بشارة الخوري. وخدمت القداس جامعة سيدة اللويزة بقيادة الاب خليل رحمة. بعد الانجيل المقدس ألقى الراعي عظة بعنوان "من هو الاعظم في ملكوت السماء"، أكد فيها أن تكريم عقل "لأنه على عظمة شخصيته تميز ببراءة الاطفال وتواضعهم وانفتاحهم على عطايا الله. وانجيل اليوم هو انجيله. اننا نقدم ذبيحة القداس هذه معه ومن اجله. نقدمها معه ذبيحة شكر لله على المئة سنة من العمر المليئة من عطايا الله ومواهبه وجودته، وذبيحة استغفار عن كل نقص في محبة الله والانسان والعطاء، وذبيحة تشع من اجل لبنان وانسانه اللذين احبهما سعيد عقل واراد لهما كل السمو". وتابع "سعيد عقل رجل عظيم في أدبه وشعره، رجل فكر وعبقرية مميزة ارتفع بالشعر والنثر كالنسور الى قمم الحقيقة والجمال والفن، وكأنه نحات ورسام في التصوير والوصف وموسيقى في الوزن والايقاع وفي كل ذلك تجلى معلما للحقيقة والحب للفكر والخدمة. عظيم سعيد عقل في لاهوته المتعمق بالمسيح، والمتفقة في الانجيل والقرآن وسائر الكتب الدينية. فولج الى عمق معرفة الله ومحبته، وامتلأ حبا لكل حق وخير وجمال، واحب كل انسان. ولم يجد التعصب والتطرف وتكفير الآخر الى نفسه سبيلا". وختم الراعي بالقول "هذه صلاتنا لله، وهذه صلاة سعيد عقل ومحبيه واصدقائه ومقدريه، صلاة شكر وتسبيح لجودة الله الآب، ولنعمة الابن الوحيد، ولحلول انوار الروح القدس بكامل مواهبه الالهية، له المجد الى الابد، آمين". بعدها، انضم الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير الى القداس، مشاركا الحضور الاحتفال.
درع تكريمية
اما كلمة المحتفى به الشاعر عقل، فقد ألقاها بالنيابة عنه الشاعر جورج شكور، شاكرا الله والحضور على محبتهم، وحيا البطريرك الراعي الذي "فتحت عهدك بكلام ولا اعظم، وهيك رح تكفي مسيرتك التي بتخلص لبنان، ولمن بتكون بكركي بخير كل طوايف لبنان المنحبا بتكون بخير". وختم بأبيات عن لبنان. بعدها قدم الاب موسى الى البطريرك الراعي نسخة اصلية مكتوبة بخط الشاعر لقصيدة "بعلبك"، وقدم البطريرك الراعي في حضور الكاردينال صفير الى المحتفى به درعا تكريمية باسم الجامعة. بعد القداس وتبادل الهدايا الرمزية، أقيم غداء على شرف المحتفى به في قاعة بكركي حضره لفيف من المدعوين من اعلاميين وشعراء ومفكرين وأدباء وفنانين بدعوة من رئيس الجامعة الاب وليد موسى. .

السابق
الـ”يونيفيل” تسلّم آليّة “بوبكات” لبلدة رميش
التالي
حكم على زين العابدين بن علي 15 سنة سجناً بتهمة حيازة اسلحة ومخدرات.

اترك تعليقاً