الشيخ قبلان: المحكمة مسيسة والقرار الاتهامي كشف عن وظيفتها التخريبية

03 تموز 2011 13:22
نوه نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبدالأمير قبلان "بحكمة الشعب اللبناني ووعيه الذي تعامل مع القرار الاتهامي للمحكمة الدولية بمسؤولية وطنية عالية استطاع من خلالها أن يفوت الفرصة على المندسين والمصطادين في الماء العكر فأحبط فتنة المحكمة الدولية التي سعت في قرارها الظني الى استغلال الدماء الزكية للرئيس الشهيد رفيق الحريري لتنفيذ مخطط صهيوني لإغراق لبنان في الفتن والفوضى".

وسأل عن "مصداقية المحكمة الدولية وسرية تحقيقاتها في ظل التسريبات والفضائح ونشر مضامين التحقيقات في وسائل الاعلام مما يؤكد ان هذه المحكمة مسيسة، وقد كشف توقيت تسليم القرار الاتهامي بالتزامن مع مناقشة البيان الوزاري عن الوظيفة التخريبية لهذه المحكمة التي أصبحت حصان طروادة للانقضاض على قوى الممانعة والمقاومة وتخريب السلم الأهلي في لبنان تمهيدا لتنفيذ المرحلة الأولى من مخطط تآمري سنشهد مراحله في القريب العاجل".

ودعا المجتمع الدولي الى "درس القرائن والأدلة التي أبرزها الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله في خطابه أمس وشكلت إدانة واضحة للمحكمة الدولية كشفت سقوط مصداقيتها وتحولها الى أداة لتنفيذ المخطط الصهيوني مما يستدعي من مجلس الأمن والحكومة اللبنانية إعادة النظر في أهلية وصلاحية وصدقية هذه المحكمة للنظر في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، لذلك نطالب الحكومة اللبنانية بإعادة الاعتبار الى القضاء اللبناني للنظر في كل جرائم الاغتيال التي شهدها لبنان ولا سيما ان في هذا القضاء طاقات مشهود لها بالكفاءة والنزاهة والخبرة".

وطالب الحكومة "بإدراج بند إدانة الكيان الصهيوني على مجازره وجرائمه التي ارتكبها إبان عدوان تموز 2006 في بيانها الوزاري لتكون الاولوية لتقديم شكاوى إدانة ضد الكيان الصهيوني في محكمة العدل الدولية والمنظمات الانسانية والقانونية والمطالبة بتعويضات عن الاضرار والخسائر التي تسبب بها العدوان فتعمل على تحصيل حقوق لبنان وشعبه اذ ما ضاع حق وراءه مطالب".

السابق
14 آذار تجتمع في البريستول بغياب الحريري جعجع
التالي
ال بي سي”: التنقيحات في بيان البريستول تأخذ منحى تصاعديا اكبر مما كانت عليه

اترك تعليقاً