بعد نقاشات حزبية حامية، نصر الله يؤكد معلومات «جنوبية»: أوقفنا 3 متعاملين مع C.I.A. داخل الحزب

أكد أمس الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله ما انفردت "جنوبية" بنشره يوم الجمعة الفائت، قبل ثمانية أيام، حين قالت إنّ الحزب قد أوقف عددا من كوادره بتهمة العمالة.
وأكّد نصر الله أنّ اثنين من ثلاثة ثبت تعاملهم مع جهات معادية لـ"حزب الله" اعترفوا بعمالتهم لجهاز الإستخبارات الأميركية "C.I.A." (السي آي أيه) وأنّه تم تجنيد أحدهم، واسمه أ.ب. قبل خمسة أشهر، فيما جنّد م.ح. قبله، وأنّ الثالث هو م.ع.
وكانت "جنوبية" نشرت معلومات مفصّلة عن م.ع.، وقالت إنّه محمد عطوي، الذي كان قريبه قد قتلته المقاومة لأنّه شارك في عمليات تصفية مقاومين لصالح الموساد الإسرائيلي، وأنّ قريبا آخر له قتل بالطريقة نفسها بسبب تعامله مع العدو الإسرائيلي.
كما كانت "جنوبية" قد نشرت أنّ م.ح. هو المسؤول الحزبي محمد الحاج الذي يتبوّأ مسؤولية تنظيمية حساسة، لكن نصر الله أكد في كلمته أمس أنّ "الذين ألقي القبض عليهم هم ثلاث وليس أكثر ولا علاقة لأحد منهم بموقع حسّاس في الجهاز العسكري على الجبهة المقاومة ولا علاقة لأيّ منهم بالحلقة الضيقة القريبة من الأمين العام ولا بالمحكمة الدولية في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ولا باغتيال القائد العسكري بالحزب عماد مغنية".
وعلمت "جنوبية" أن نقاشا حاميا دار في الحلقة الضيقة صاحبة القرار داخل الحزب حول تأكيد المعلومات أو نفيها، وأنّه تمّ في النهاية الإتفاق على "طمأنة جمهور المقاومة" إلى "الإجاز النوعي بإفشال مخطط أقوى جهاز إستخبارات في العالم" وإلى أنّ "المقاومة بخير".

آخر تحديث: 25 يونيو، 2011 3:54 ص

مقالات تهمك >>