حبيش: رقابة لجنة “المال” على الوزارة سياسية

 إعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب هادي حبيش ان "ما حصل في لجنة "المال والموازنة النيابية" امس على خلفية ما قاله مدير عام المالية الان بيفاني له خلفية سياسية معينة ولا يدخل من باب العمل الرقابي للجنة المال على وزارة المالية او المجلس النيابي على سياسة الحكومة"، لافتاً إلى "الهدف من ذلك الإشارة إلى وجود مخالفات او تقصير معين من دون إظهار الحقيقة كاملة في كيفية تعاطي وزارات المالية مع الملف المالي منذ العام 1990".
وقال في حديث لـ "المركزية": "كما هو واضح فإن رئيس لجنة المال النائب ابراهيم كنعان يتعاطى مع وزارة المال من خلفية سياسية معينة وليس من باب الرقابة، بينما الرقابة حاليا هي رقابة سياسية".
وفي الشأن الحكومي، أمل ان تولد الحكومة الآن لأن البلد لم يعد قادراً على تحمل وزر هذا الفراغ "، داعياً نواب الأكثرية الجديدة التي وصلت كما يبدو إلى مرحلة إفلاس سياسي لعجزها عن تأليف الحكومة إلى ملازمة منازلهم وإفساح المجال لغيرهم في الحكم".
اضاف: "يجب ان نعيد الحياة إلى المؤسسات الدستورية لأنها في حال من الشلل نتيجة هذا الفراغ ورئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان لا يستطيع القيام بدوره جرّاء هذا الفراغ".
واعلن اننا "كقوى 14 آذار سنحدد وجهة عملنا من هذه الحكومة في ضوء بيانها الوزاري، خصوصاً لجهة تعاملها مع المحكمة الدولية وسنمارس المعارضة في شكلها الديموقراطي".
وختم: "الكل بات يعلم ان عودة الرئيس سعد الحريري إلى لبنان مرهونة بظروف أمنية معينة لكن اعتقد ان عودته الآن ضرورة". 

آخر تحديث: 10 يونيو، 2011 5:02 م

مقالات تهمك >>