البيرق: لقاء ميقاتي والخليلين :استمرار في التشاور وحلحلة ولكن لا تاليف بعد

المؤشرات تدل على ان حلحلة ما بانت في الاجواء امس بعد لقاء وصفته مصادر الرئيس المكلف تشكيل الحكومة نجيب ميقاتي بالتشاوري اجراه الرئيس المكلف مع المعاون السياسي لرئيس مجلس النواب نبيه بري النائب علي حسن خليل الذي حضر هذه المرة بمفرده من دون الحاج حسين خليل المعاون السياسي للامين لعام لحزب الله السيد حسن نصرالله ذلك ان الحاج كان قد حضر بمفرده ايضا اول من امس وكان ماجرى في اطار التشاور كذلك على حد ما ذكرت مصادر ميقاتي مساء ل" البيرق" مؤكدة ان التشاور قائم وربما كانت هناك حلحلة اكثر ولكن قياسا على التجارب السابقة لايمكن البناء على بروز هذا الجانب الايجابي .

اما بصدد التصريح الذي صدر امس عن مكتب ميقاتي فقد علمت" البيرق" انه جاء ردا على قول ورد للنائب الان عون في ال" ال.بي.سي"فيه ان رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون قد سلم الاسماء التي يقترح التكتل توزيرها للرئيس المكلف وكان المكتب الاعلامي لللرئيس المكلف قد اكد في بيان ان الرئيس المكلف لم يتسلم حتى هذه اللحظة اي اسماء من بعض الكتل بمن تقترح للتوزير من باب الاستئناس بالراي مشددا على ان اي كلام خلاف ذلك هو محاولة للتعمية على الحقيقة .
اضاف البيان" ان الرئيس ميقاتي مصر على عدم الدخول في سجال مع اي كان لان الاولوية لديه هي لتشكيل الحكومة والمطلوب من كل الاطراف ترجمة النيات الايجابية افعالا.

اما فيما يتعلق بتاليف الحكومة فقد استبعدت مصادر مطلعة ولادة هذه الحكومة لاستمرار الاعتبارات الخارجية التي تشترط عدم ايلاء وزراء " حزب الله" حقائب وزارية معينة .
وفي هذا المجال نفت مصادر تكتل التغيير والاصلاحل" البيرق" وجود اي شيء ملموس في ماخص تاليف الحكومة الجديدة وقالت ان الموضوع بيد الرئيس المكلف نجيب ميقاتي وانه اذا كانت هناك من نية جدية لانجاز عملية التاليف فبامكانه اخذ المبادرة باسرع وقت ممكن لتحقيق ذلك .

كذلك نفت قيام اتفاق نهائي على توزيع الحقائب رافضة اشاعة اية اجواء قبل ان يقدم الرئيس ميقاتي ما لديه . واعربت عن اعتقادها بان " مقاطعة رئيس مجلس النواب نبيه بري لوساطة التاليف من شانه ان يؤثر بشكل اساسي في هذ1ا الملف نظرا للدرو الاستثنائي الذي يلعبه رئيس المجلس .

كذلك ابلغت مصادر مطلعة على ملف التشكيل ل" البيرق" الجو نفسه وذكرت انه ليس معروفا بعد هل المساعي التي تبذل تنجح في تذليل العقبات وتؤدي الى تشكيل الحكومة قبل موعد جلسة مجلس النواب ام لا .
وبالنسبة الى الكلام عن انعقاد جلسة استثنائية لحكومة تصريف الاعمال لمناقشة امور مهمة وملحة كالتجديد لحاكم مصرف لبنان فان المصادر لم تجزم هذا الامر مشيرة الى ان كل شيء وارد وان انعقاد مجلس الوزراء يستدعي توافقا تحت عنوان" انعقاد جلسة تستلزمها الضرورة القصوى" .
اماالمباحثات التي اجراها رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان مع البطريرك مار بطرس بشارة الراعي على مدى ربع ساعة في دارة الرئيس بعمشيت فقد تركزت
على موضوعين الاول يتعلق بصلاحيات رئيس الجمهورية والثاني يتعلق باللقاء الماروني الذي عقد مؤخرا في بكركي .

وكان قد رصد امس سجال اعلامي بين تيار" المستقبل" و" كلة التحرير والتنمية" وفي هذا الاطار راى رئيس كتلة المستقبل الرئيس فؤاد السنيورة ان هناك محاولة لاحلال المجلس النيابي مكان السلطةالتنفيذية وشدد امام زواره في صيدا على ان هذا مخالف للدستور .
وقال : فجأة جرى اقتراح لعقد جلسة تشريعية خلافا لكل المنطق الذي ساد على مدى عدة سنوات ماضية انه لا يمكن عقد جلسة تشريعية في ظل حكومة تصريف اعمال .وفجاة الان راينا ان هناك خطوة لاحلال المجلس النيابي مكان عمل السلطة التنفيذية وهذا الامر ايضا مخالف للدستور لان هناك فصلا كاملا بين اعمال السلطات المختلفة مهما حاول الانسان ان يجد تبريرا .

ورد المعاون السياسي لرئيس مجلس النواب النائب علي حسن خليل على كلام السنيورة معتبرا انه وحده اي السنيورة في تاريخ الجمهورية من ضرب وتجاوز كل قواعد الميثاق والدستور وصيغة العيش المشترك يوم استمر في حكومة لا ميثاقية وتصرف بمقدرات الدولة مستغلا الامر الواقع خدمة لمشروعه واهداف تياره .

من جهة اخرى نفذ الجيش اللبناني انتشارا واسعا لعناصره وضباطه في منطقتي صور وبنت جبيل وذلك في اعقاب الحديث ع توجه بعض الفلسطينيين لاقامة اعتصاما لمناسبة يوم النكسة في منطقة مارون الراس الحدودية وسير الجيش اللبناني دوريات مكثفة على طول محاور الجنوب وخصوصا في منطقة جنوب الليطاني وسط تدابير امنية مشددة اتخذها الجيش عبر مراكزه وحواجزه الطيارة والثابتة .

السابق
سلاحا المدرعات والدبابات أثبتا عدم فاعليتهما في العمليات الليلية
التالي
يمنى العيد: الضدّية لا تعني “أنوثة” ضدّ الرجل بل تعني “الشبه”

اترك تعليقاً