الجميل: هناك فراغ مخيف ومدمر وما يجري انتحار

 استقبل رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة، رئيس حزب الكتائب الرئيس امين الجميل، وتم عرض للتطورات الراهنة.

وقال الجميل على الاثر: دائما الإجتماعات مع دولة الرئيس بري شيقة وبناءة، كان حديث حول كل المواضيع المطروحة على الساحة الوطنية لا سيما موضوع الأزمة الحكومية التي أعتقد انها الأساس في الوقت الحاضر. صحيح ان هناك أمورا أخرى، هناك إشكالات وأزمات جانبية منها ما يسمى بأزمة الهاتف وغيره. وأعتقد انه من المفروض ان يكون التركيز في الوقت الحاضر على تشكيل الحكومة في اقرب وقت، لأنها إذا تشكلت يصبح هناك مرجعية مسؤولة يمكن أن تعالج كل القضايا الجانبية على أهميتها التي تواجهنا في الوقت الحاضر.

أضاف: تركز الكلام في الأساس على الوضع الحكومي والتفتيش في أسرع وقت على مخرج للمأزق الحكومي الذي نعيشه. ونحن ما زلنا على موقفنا انه في هذه الظروف الصعبة يجب أن يكون هناك حكومة جامعة، مسؤولة، قادرة، وسياسية بامتياز لكي تستطيع أن تتعاطى مع، أكان الشأن الداخلي أو تداعيات الأزمات المحيطة بنا، حتى نحصن الوضع اللبناني.

وسئل: طالما ناديتم بمشروع الدولة وخيار المؤسسات، ما هو موقفكم من الذي حصل في مبنى الإتصالات لا سيما ان هناك مطالبات اليوم بمحاسبة اللواء اشرف ريفي، وهل تعتبرون ما جرى مخالفة للقوانين؟

أجاب: حزب الكتائب حزين وحزين جدا لهذا المشهد الذي أقل ما يقال فيه انه غير مقبول، أنا لست قاضيا أو مدعيا عاما لكي أحكم على هذا او ذاك. لقد طالبنا منذ البدء بقيام جهاز موثوق ومسؤول لوضع تقرير في أسرع وقت حول ما حصل لأن معلوماتنا صحافية ولا يمكن عندما تكون المسؤوليات على هذا المستوى أن نبني موقفا رسميا على معلومات صحافية. أبعد مما شاهدناه في وزارة الهاتف ما يهمنا أكثر هو جو الفراغ السائد وعدم المسؤولية، وعدم وجود محاور مسؤول لكي يتعاطي مع ما يحصل على الساحة اللبنانية، هناك مجموعة قضايا غير موضوع مبنى الإتصالات متروكة في مهب الريح تتعلق بمعيشة المواطن اللبناني أو بالوضع الإقتصادي والإجتماعي والإنساني، وهناك القضايا المالية الكبرى والإقتصادية في مهب الريح، لا سيما الفراغ الذي يمكن أن يحصل في حاكمية مصرف لبنان وغير ذلك.

أضاف: لذلك هناك فراغ مخيف ومدمر، وما يجري اليوم على الساحة اللبنانية هو انتحار. ونحن كحزب كتائب نتحمل مسؤولياتنا ولذلك نطرح الحلول التي نعتبرها على الأقل يمكن أن تبرز محاورا مسؤولا من قبل الدولة اللبنانية يتعاطى مع كل القضايا والأزمات المطروحة. ان رئيس الجمهورية دوره معطل الى حد بعيد لأن الحكومة دورها معطل، ومجلس النواب كذلك الأمر لا يستطيع أن يقوم مقام الحكومة، والأجهزة كلها حائرة في أمرها في ظل الفراغ الحكومي لا يعود لديها مرجعية تلجأ لها وتحكم كلما دعت الحاجة.

سئل: في ظل الفراغ الحكومي الحاصل دعا الرئيس بري الى عقد جلسة عامة في 8 حزيران، ما هو موقفكم من ذلك؟

أجاب: أبدينا وجهة نظرنا وقلنا انه من المفروض أن يلتئم مجلس النواب في السراء والضراء خصوصا ان الدستور واضح لجهة التئام مجلس النواب لا سيما عندما تستقيل الحكومة. وفي الوقت نفسه، أوضحنا أيضا انه ليس من المفروض ان نخلط بين صلاحيات مجلس النواب وصلاحيات مجلس الوزراء، وألا تتحول صلاحيات مجلس الوزراء بسبب غيابه الى مجلس النواب، فليتقيد كل جانب بالدستور وبصلاحياته ولنسرع في تشكيل الحكومة وعندها تنتظم الحياة السياسية على أكمل وجه.

سئل: هل زيارتكم اليوم الى عين التينة هي تحرك منفرد يؤكد تمايز حزب الكتائب عن قوى 14 آذار خصوصا بعد يوم واحد على انتقاد الرئيس بري لثورة الأرز؟

أجاب:كل تحركنا هو أولا انطلاقا من مسؤولياتنا أكانت الكتائبية الحزبية أو الشخصية، ويكون دائما ضمن نطاق الحالة التي نحن جزء أساسي منها وفريق 14 آذار الذي يتحمل مسؤولياته خصوصا في هذه الظروف الصعبة. نحن نقوم بكل هذا التحرك من اجل إنقاذ البلد وهو يجري بالتنسيق الكامل مع حلفائنا، وهذا شيء واضح، إنما إذا كنا جزءا من هذا التحالف فهذا لا يعني انه ليس لدينا مسؤولياتنا السياسية وحتى التاريخية إذا صح التعبير، ومن المفروض علينا في هذا الجو من الفراغ ان نقوم بكل جهدنا من اجل المساعدة لإيجاد مخرج لهذه الأزمات التي نتخبط فيها.

أضاف: أما الإنتقاد ل14 آذار بأنها أعادتنا ستين عاما، فأقول يا ليتنا نعود ستين سنة الى الوراء، ففي ذلك الوقت كان هناك حياة سياسية منتظمة واحترام لبعضنا البعض، وكان هناك جو يختلف، وعلى الأقل فإننا نعرف تماما ان القرارات كانت تتخذ في المؤسسات الدستورية وليس في عنجر ولا في البوريفاج ولا في ما وراء الحدود. نحن في الثورة دفعنا كعائلة وحزب الثمن غاليا للدفاع عن سيادة لبنان واستقلاله، ونحن فخورون بما حققناه، ونترك ان يشهد التاريخ لنا أو علينا. أما في الوقت الحاضر فمن المفروض ان نتجاوز كل هذه المفاهيم التي تعيق مسيرة البلد، وحبذا لو نتمكن بأسرع وقت ممكن من إيجاد حل يجمع الجميع في أبعد من منطق 14 آذار و8 آذار ونجتمع جميعا حول المصلحة اللبنانية العليا وننجز بالكامل السيادة الوطنية ونحقق طموحات لا سيما الشباب اللبناني.

ابو فاعور

ثم استقبل بري وزير الدولة في حكومة تصريف الأعمال وائل ابوفاعور، وعرض معه الأوضاع الراهنة. 

آخر تحديث: 31 مايو، 2011 3:06 م

مقالات تهمك >>