سلام: الأكثرية مسؤولة عن تأخير تشكيل الحكومة

اعتبر النائب تمام سلام في حديث الى اذاعة صوت لبنان ان الوضع السلبي الذي يتراكم لا بد أن يصل الى ما وصلنا اليه اليوم، والصراع السياسي على أشده وهو يتراكم، والمواطن والبلد والمؤسسات يدفعون الثمن، مشيرا الى ان كل القوى تسعى الى تبرير نفسها.

ورأى ان ما جرى بالأمس بين وزير الاتصالات وقوى الامن الداخلي يندرج في اطار تراكم السلبيات ولم يعد احد يعرف أين تبدأ وأين تنتهي، مشيرا الى وجود جانب امني يرتبط بموضوع خطف الاستونيين في لبنان.

واشار الى ان الممارسة التي حصلت من قبل الوزير ام من قبل القوى الأمنية أمر غير طبيعي، وهذا ناتج عن الخلل في اطار الجو السياسي العام اضافة الى الاعتداء على المشاعات وهذا يؤكد أن الفوضى في البلاد على أوجها، مؤكدا وجود صراع سياسي يصل به الى ما وصلنا اليه وهذا أمر غير منطقي، منوها بموقف الوزير في حكومة تصريف الاعمال زياد بارود.

وعن تاليف الحكومة لفت سلام الى ان الجميع اصبحوا مدركين عجز الفريق الأكثرية الجديدة من تأليف الحكومة، محملا مسؤولية التأخير الى الأكثرية الجديدة، وطالبها بحزم أمرها وان تقوم بذلك وتسعى الى تأليف الحكومة ، مشيرا الى ان أي حكومة ستؤدي الى مفاعيل مؤذية اذا كانت حكومة مواجهة.

واعتبر انه لو كان هناك رغبة جدية في التأليف لا أحد يتلكأ امام هذا الواقع وعلى الجميع أخذ هذا الأمر بعين الاعتبار، مشيرا الى اننا لم نلمس من قوى الأكثرية الجديدة أي رغبة جدية في تشكيل هكذا نوع من الحكومات.

ودعا الى حكومة إنقاذ وقال الى هذه اللحظة لم نلمس من قوى الأكثرية الجدية في تأليف هكذا نوع من الحكومة، ولم نلمس اي اجراء لحكومة تعالج الوضع في البلاد.

آخر تحديث: 27 مايو، 2011 11:32 ص

مقالات تهمك >>